باحثون يزعمون أن تفشي إيبولا الجديد يدل أن الفيروس قد يظل كامنا لسنوات داخل البشر!

الصحة

باحثون يزعمون أن تفشي إيبولا الجديد يدل أن الفيروس قد يظل كامنا لسنوات داخل البشر!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pzvm

في هذا الوقت من الشهر الماضي، أعلنت السلطات الوطنية في دولة غينيا الإفريقية أنها تتعامل مع تفشي فيروس إيبولا في عمق منطقة نزريكوري (Nzérékoré) الريفية الجنوبية.

ومع تفشي المرض حاليا الذي يتكون من 14 حالة مؤكدة وأربع مشتبه بها، تستخدم منظمة الصحة العالمية مجموعة من تدابير الحماية والتعقب لاحتواء انتشار الفيروس.

وركزت الشكوك حول مصدر التجمع حتى الآن على ممرضة تبلغ من العمر 51 عاما توفيت في نهاية شهر يناير، بعد أن طلبت المساعدة من كل من المرافق الطبية والمعالج التقليدي بعد نوبة من ارتفاع درجة الحرارة والقيء والضعف والإسهال.

وبعد أن شُخّصت لأول مرة بالتيفوئيد ثم الملاريا في وقت لاحق، يبدو الآن أن مرضها نتج عن فيروس إيبولا زائير الأكثر فتكا، وهو مرض مميت للغاية لدرجة أن خمس حالات على الأقل في التفشي الأخير استسلمت بالفعل لتأثيراته. إنها نتيجة مأساوية للمرأة وعائلتها، الذين شكلوا ست حالات من الحالات السبع الأولى المعروفة - وآخرها المعالج الذي لجأت إليه طلبا للمساعدة.

ومع ذلك، فإن عواقب انتشار الفيروس غير المخفف قد تكون أسوأ بكثير. ومن أواخر عام 2013 حتى عام 2016، انتشر العامل الممرض في دول غينيا وليبيريا وسيراليون، في تفشي المرض الذي تسبب في وفاة ما يقرب من 40% من المصابين البالغ عددهم 28610.

وظهرت حالات تفشي أصغر منذ ذلك الحين في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لكن الباحثين لديهم الآن سبب للشك في أن هذا الظهور الأخير مرتبط بأي من تلك الفاشيات، وربما كان كامنا داخل ناقل في غينيا على مدار السنوات الخمس الماضية أو أكثر.

وأجري تحليل جينومي لعينات الفيروس المأخوذة من أربعة من المرضى من قبل مركز غينيا للأبحاث والتدريب في الأمراض المعدية (CERFIG)، والمختبر الوطني للحمى النزفية، وكشفوا عن انتمائها إلى سلالة ماكونا شديدة الضراوة في غرب إفريقيا.

ودُعم هذا الاستنتاج بتحليل ثان على ثلاث عينات أجراها المختبر المرجعي لمنظمة الصحة العالمية في معهد باستير السنغالي، والذي قارن جينات هذه العينات الفيروسية الحديثة مع 1063 جينوما من تفشي غرب إفريقيا 2013-2016.

وتحكي النتائج قصة مروعة إلى حد ما، وإن كانت تخمينية، تشير إلى أن زوج الممرضة ربما استضاف الفيروس بهدوء في جسمه سنوات أطول مما كان يعتقده أي شخص سابقا.

وبشكل عام، يستغرق الأمر ما يقرب من أسبوع تقريبا حتى يبدأ فيروس إيبولا زائير في التسبب في مشاكل في جسم الإنسان، والتي تبدأ باستهداف مجموعة متنوعة من الخلايا المناعية لفتح الطريق أمام انتشار سريع.

وتلحق الخلايا البيضاء المسماة البلاعم في النهاية بالهجوم، وتلتهم الخلايا في حرب شاملة. وتؤدي العواقب إلى تسرب الشعيرات الدموية واستقرار الجلطات في الأوعية، ما يعرض أنظمة الأعضاء بأكملها لخطر الانهيار.

وخلال هذه الفترة يمكن لإفرازات سوائل الجسم المصابة أن تنقل الفيروس بسهولة.

وتميل الدراسات حول عدوى الإيبولا إلى استخدام وجود هذه "الأعراض الرطبة" كطريقة لتحديد متوسط ​​الفترة المعدية، والتي تكون عادة نحو خمسة إلى 15 يوما.

ومع ذلك، هناك علامات على أن الفيروس قد يظل موجودا داخل الجسم لفترة أطول، حيث يمكن اكتشاف الحمض النووي الريبي الخاص به في البول بعد شهر، والعرق بعد حوالي 40 يوما، وفي السائل المنوي لأكثر من عام.

ويوجد لدى جزيئات الفيروس التي حُللت في هذا الفاشية الجديدة، الكثير من القواسم المشتركة مع وباء غرب إفريقيا، وتشير الدلائل إلى أنه على الأرجح لم يتم التقاطها من خزان حيواني محلي.

وليس من المستحيل أن يكون الفيروس ارتد من مضيف بشري إلى آخر خلال السنوات الخمس الماضية، لكن الباحثين من معهد باستير لا يرون أنه محتمل أيضا.

ويشير الفريق في تقريره إلى أن "هذا العدد من الاستبدالات أقل بكثير مما كان متوقعا أثناء انتقال العدوى من إنسان لآخر".

وحتى في حالة نادرة، فإن هذا الاكتشاف يتحدى الأفكار حول كيفية حدوث مثل هذه الفاشيات، وكيفية التواصل الفعال لتدابير الصحة والسلامة في المجتمعات المتضررة.

ويواجه ضحايا الإيبولا بالفعل وصمة عار شديدة في العديد من الثقافات الإفريقية، ليس فقط من الآخرين في مجتمعاتهم ولكن بشكل كبير في انطباعهم الخاص عن تقدير الذات.

وفي حين أن الرسالة القائلة بأن فيروس إيبولا في بعض الحالات يظل قابلا للانتقال بعد سنوات عديدة من الإصابة يمكن أن يساعد في إنقاذ الأرواح، إلا أنه بيان قد يكون له ثمن باهظ أيضا.

ونشر هذا البحث على موقع virological.org هنا وهنا وهنا.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا