تجارب تزعم أن علاج مرضى "كوفيد -19" الحاد بعقاقير محددة ومتاحة قد يقلل من معدل الوفيات!

الصحة

تجارب تزعم أن علاج مرضى
تجارب تزعم أن علاج مرضى "كوفيد -19" الحاد بعقاقير محددة ومتاحة قد يحد من معدل الوفيات!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pilg

أظهرت نتائج تجارب سريرية، الخميس، أن معدلات البقاء لدى مرضى "كوفيد" الحاد، يمكن أن تتحسن وتصل مدة البقاء في العناية المركزة إلى 10 أيام باستخدام أدوية التهاب المفاصل الموجودة.

وخفض كل من Roche's Actemra وSanofi's Kevzara - كلاهما من الأدوية المثبطة للمناعة - معدلات الوفيات بين مرضى "كوفيد" الأكثر مرضا بنحو 8.5 نقطة مئوية، وفقا للنتائج، التي لم تراجع بعد.

واستجابة للاختراق الواضح، تتيح حكومة المملكة المتحدة العقاقير على الفور للأطباء، حيث قال متحدث باسمها، إن هذه الخطوة يمكن أن تخفف الضغط على NHS (إدارة الصحة الوطنية)، "ما قد ينقذ مئات الأرواح".

وقال نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، البروفيسور جوناثان فان تام، إن الأخبار "خطوة مهمة إلى الأمام لزيادة معدل بقاء المرضى المتواجدين في العناية المركزة مع "كوفيد-19"".

وجاءت النتائج من دراسة شملت 800 مريض مصاب بفيروس كورونا في حالة حرجة، وهي جزء من تجربة REMAP-CAP الدولية التي تركز على علاجات التهابات الرئة الحادة.

وأظهرت النتائج أن الوفيات انخفضت من 35.8% في المجموعة الضابطة إلى 27.3% لأولئك الذين أعطوا عقار tocilizumab أو sarilumab.

وقال البروفيسور أنتوني جوردون، من إمبريال كوليدج لندن، الذي شارك في قيادة الدراسة: "هذا تغيير كبير في معدلات البقاء. كلاهما من العقاقير المنقذة للحياة".

وأثناء الجائحة، استخدم ستيرويد ديكساميثازون لعلاج بعض مرضى الفيروس التاجي المصابين بحالات خطيرة، بينما سمحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ببعض أدوية الأجسام المضادة للمرضى الذين ليسوا في المستشفى.

كما وافقت على عقار Remdesivir المضاد للفيروسات الذي تصنعه شركة التكنولوجيا الحيوية Gilead، لاستخدامه لدى مرضى "كوفيد" الأكثر خطرا، على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية قالت، إنه لا يوجد دليل كاف لإثبات أنه يزيد معدلات البقاء على قيد الحياة.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا