دلائل جديدة تحل غموض كيفية نشر الأطفال لـ"كوفيد-19" مقارنة بالبالغين!

الصحة

دلائل جديدة تحل غموض كيفية نشر الأطفال لـ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ocou

منذ الأيام الأولى لوباء فيروس كورونا، لاحظ العلماء والسلطات الصحية في كثير من الأحيان أن الأطفال لا يلتقطون الفيروس، على ما يبدو، وينقلونه بالقدر نفسه مثل البالغين.

وفي حين أن الآليات التي أدت إلى ضعف التأثر هذا ظلت غامضة إلى حد ما، تظهر أدلة جديدة من كوريا الجنوبية أن عمر الأطفال يشكل أيضا عاملا حيويا لدراسته، حيث كشفت دراسة كبيرة أن الأطفال الأكبر سنا قد ينشرون فيروس كورونا على قدم المساواة مع البالغين.

وقام فريق بحثي بقيادة أخصائي الطب الوقائي، يونغ جون بارك، من المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، بفحص تقارير تتبع الاتصال الكورية الجنوبية منذ تحديد أول حالة لـ "كوفيد-19" في البلاد في 20 يناير، حتى 27 مارس.

وخلال هذه الفترة، حُدد 5706 مرضى بمؤشر مدروس، ما يعني الحالات المؤكدة التي شملت أول الأشخاص الذين حُددوا على أنهم مصابون بـ "كوفيد-19"، في مجموعة أو محيط خضع للتحقيق.

ولاحقت جهود تعقب الاتصال واختبرت 59073 شخصا على اتصال بهذه الحالات المؤكدة، وأظهرت أن الأشخاص الذين يعيشون في الأسرة نفسها مع الشخص المصاب، هم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

ومن بين 10592 من جهات الاتصال المنزلية، التي اختُبرت في الدراسة، أصيب 11.8% من الأشخاص بـ"كوفيد-19"، في حين أن 1.9% فقط من جهات الاتصال غير المنزلية (48481 فردا) مصابون بالفيروس.

وأظهرت النتائج أيضا أمرا غير متوقع. عندما صُنّف المرضى حسب العمر (0-9، 10-19، 20-29، 30-39، 40-49، 50-59، 60-69، 70-79، 80 سنة)، شهدت الأسر التي لديها أطفال أكبر سنا (سجل المرضى من 10 إلى 19 عاما)، أعلى معدل للإصابة منتشر في جهات الاتصال المنزلية، حيث أظهر 18.6% من جهات الاتصال المنزلية في وقت لاحق الإصابة.

وعلى النقيض من ذلك، يبدو أن الأطفال الصغار (المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و9 سنوات) يمنحون أقل قدر من انتشار الفيروس، حيث يصاب 5.3% فقط من جهات الاتصال المنزلية بالعدوى، وهو أقل من نصف متوسط ​​11.8% لجميع الفئات العمرية (معظمهم يمثلون البالغين).

ويعترف الباحثون بالعديد من القيود في دراستهم، بما في ذلك المرضى الذين يعانون من الأعراض التي  فاتتهم، ونقص البيانات بسبب اختبار الاختلافات بين الأسر والمرضى. ولا تخبرنا الدراسة أيضا عن كيفية إصابة جهات الاتصال بالفعل، فربما تكون جهات الاتصال المنزلية، قد تعرضت للفيروس خارج المنزل.

وأبلغ عن النتائج المبكرة في Emerging Infectious Diseases.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا