وهم بصري يكشف عما إذا كان لديك دماغ أنثوي أو ذكوري!

متفرقات

وهم بصري يكشف عما إذا كان لديك دماغ أنثوي أو ذكوري!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/su7m

قالت صحيفة "نيويورك بوست" إن صورة رجل يركض يمكن أن تفك شيفرة نوع عملية التفكير التي يمتلكها الناس، وما تراه أولا هو ما يوضح ذلك.

وتُظهر الصورة المبسطة شخصا معتما في وضع الركض، ولكن كيفية رؤيته، يركض نحوك أو بعيدا عنك هي التي تكشف ما إذا كان لديك دماغ أنثوي أو دماغ ذكوري.

وتقوم كل أدمغتنا بفك تشفير الصور الغامضة بطرق مختلفة، وذلك بسبب اختلاف العمليات أثناء تلقيها للمعلومات ومعالجتها.

وفي هذه الحالة، هذا يعني أن بعض المتحمسين للوهم قد يفسرون دعابة الدماغ على أنها رجل يركض بعيدا عنك وليس نحوك.

إذن ماذا تعني طريقة رؤيتك للعدّاء؟

وفقا لـ Factories، فإن رؤية العدّاء يقترب يعني أن لديك عقلا ذكوريا أكثر.

وأنت تحاول حل مشاكلك وتجاوز عقبات الحياة الصعبة باستخدام مهاراتك التحليلية الموضعية.

كما يفسر هذا بأن لديك إمكانية التعلم بسرعة كبيرة بمجرد أن تصبح فضوليا بشأن شيء ما.

وهذا عندما تركز كل طاقتك عليها حتى تتوصل إلى فكرة عن كيفية التعامل معها.

لكن القيام بالعديد من الوظائف في وقت واحد ليس قوتك، فأنت لست متعدد المهام جيدا، وتفضل التركيز على شيء واحد في كل مرة.

وبمجرد أن تتوصل إلى فكرة أو يكون لديك رأي قوي حول شيء ما، فأنت على استعداد لدعمها بحجج مقنعة لأنك متأكد من نفسك وتركيزك الكبير ومهاراتك في الاهتمام.

لذلك بالنسبة لأولئك الذين رأوا الرجل يجري بعيدا عنهم، فهذا يعني أن لديهم دماغا أنثويا أكثر.

ويشير هذا إلى أن مهاراتك التحليلية والتفكير في أقصى درجاتها. وأنت تعتمد على حواسك وتفكيرك ولا تتعجل في اتخاذ القرار.

ويكون عقلك في أفضل حالاته عندما تنغمس في شيء إبداعي أو تنشئ شيئا من الصفر.

إنك تقوم بمهام متعددة رائعة ولديك ذاكرة رائعة. ما يمكنك الاعتماد عليه دائما هو حدسك وحواسك الممتازة.

ومهما كانت نتائجك ، فإن مفهوم الوهم البصري الاستثنائي أعمق بكثير من سمات الشخصية، كما هو الحال في مهمة لكسر الأسطورة.

ودرس الخبراء الاختلافات بين أدمغة الرجال والنساء لعقود في محاولة للقضاء على القوالب النمطية الجنسانية.

لكن الجدل لا يزال محتدما، حيث يقترح بعض العلماء أنه لا فائدة في الواقع من تصنيف أجزاء من الدماغ إلى جوانب أنثوية وجوانب ذكورية.

ويعتقد البعض الآخر أن أفعالنا تحددها في الواقع تركيبة أدمغتنا، والتي يتم تنشيطها بعد ذلك من خلال التنشئة الاجتماعية.

المصدر: نيويورك بوست

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا