متحف "جاك السفاح" يثير غضب البريطانيات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gydh

يطالب عدد كبير من النساء البريطانيات بإغلاق متحف جديد تم افتتاحه مؤخرا في لندن، وتطالب النسوة بإغلاق المتحف فورا بسبب إشادته بتاريخ القاتل "جاك السفاح" المعروف بـ "جاك ذا ريبر".

وقد اشتهر جاك ذا ريبر أواخر القرن التاسع عشر في عهد الملكة فكتوريا بقتل عدد من النساء ولم تعرف هويته الحقيقية حتى اليوم.

يقع المتحف الجديد في شرق لندن بالقرب من منطقة وايت شابل المعروفة تاريخيا بشوارعها الضيقة والفقيرة التي انتشرت فيها الدعارة والجريمة في القرن التاسع عشر.

متحف السفاح

العام 1888 الف وثمانية وثمانيين هو تاريخ اسود في العاصمة لندن حيث كانت بداية ارتكاب ابشع الجرائم في حق النساء اللواتي كان يعملن في هذه المنطقة .

اقترنت تلك الجرائم التي كان يستيقظ عليها سكان لندن بين 1888 و1992 بسفاح عرف بجاك ذو الريبر.

وتباينت الأخبار والشائعات عن هوية هذا السفاح الحقيقية ولايزال اللبس والغموض يكتنفه الى غاية اليوم من دون معرفة هويته الحقيقية.

أثار المتحف انتقادات واسعة من سكان الحي وخصوصا من النساء اللواتي رفضن فتح المعرض لأنه يعيد ذكريات أليمة لسكان لندن ويشيد بمجرم وسفاح تفنن في قتل النساء والتنكيل بجثثهن.

متحف السفاح

صاحب المتحف يدعى مارك بالمر ايدجكومب لم يظهر في الحي ولكنه دافع عن مشروعه الذي اعتبره مشروعا ثقافيا يهدف الى الاحتفال بمرور مائة وخمسين عاما عن دور المرأة اللندنية ومساهماتها الايجابية في بناء العاصمة لندن، لكن ماتشاهده داخل المتحف لايمت بصلة بتلك المساهمات بل يظهر الوجه القبيح للسفاح وضحاياه من النساء.

وعدت الجمعيات النسوية المعارضة للمشروع بالاستمرار في الاحتجاج والتظاهر ومنع المتحف من فتح ابوابه للزوار.

اعتقد انها فكرة جيدة وقد صورت برامج وثائقية وافلام سينمائية عن الموضوع والمتحف مقترن بهذه الضاحية فمن يقول شرق لندن يقول جاك ذو الريبر.

التفاصيل في التقرير المصور