السلطات الإسرائيلية تعزز إجراءاتها الأمنية في نابلس تحسبا لاحتجاجات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxmk

عززت الشرطة الإسرائيلية من إجراءاتها الأمنية في محيط البلدة القديمة من القدس وفرضت قيودا على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

وقالت الشرطة في بيان لها إنها رفعت درجة التأهب في صفوفها تحسبا لاندلاع مواجهات.

وأُغلقت جميع الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى بالحواجز الحديدية، وانتشر ألفا عنصر من الشرطة الإسرائيلية في محيط البلدة القديمة من القدس مع إعلان رفع حالة التأهب، وشددت القوات الإسرائيلية القيود على دخول المصلين لأداء صلاة الجمعة في الحرم القدسي، ومنع الرجال دون سن الخمسين من الدخول.

فلسطين

وأدى المئات صلاة الجمعة في الطرق المحيطة بالبلدة القديمة أمام الحواجز المنتشرة، وفي المجمل تمكن فقط خمسون ألف مصل من دخول المسجد الأقصى، وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها إن الإجراءات المتخذة من أجل منع تنظيم تظاهرات واحتجاجات تعبيرا عن غضب الشارع الفلسطيني في القدس، بعد مقتل الطفل علي دوابشة حرقا في بلدة دوما جنوب نابلس.

وقد شهد حي العيسوية في القدس مواجهات عنيفة، وألقى شبان فلسطينيون الحجارة والزجاجات الحارقة تجاه قوات الشرطة الإسرائيلية التي قامت بقمع الاحتجاجات.

وعلى المستوى السياسي في إسرائيل استنكر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو جريمة المستوطنين في الضفة الغربية، وأعرب عن صدمته مما وصفه بالجريمة الإرهابية، وتوعد بملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة قائلا إن حكومته موحدة في رفضها لجريمة المستوطنين.

فلسطين

رد الفعل الإسرائيلي السريع، إلى جانب تعزيز الإجراءات العسكرية، جاء في محاولة لاحتواء الموقف خوفا من تدهور الأوضاع على الأرض والتي قد يصعب احتواؤها تماما كما حدث بعد مقتل الفتى محمد أبو خضير حرقا على أيدي المستوطنين.


ودائما ما يضطر الفلسطيني على أرضه إلى دفع الثمن باهظا، أكان مرتكبا لفعله أم ضحية لأفعال المستوطنين الذين يواصلون منذ سنوات جرائمهم تحت مسمى عمليات تدفع الثمن، وكل ذلك وسط كيل السلطات الإسرائيلية بمكيالين في أساليب العقاب التي تختلف إن كان الفاعل فلسطينيا.

التفاصيل في التقرير المصور

هل يملك العرب القوة الكافية لفرض القدس عاصمة لفلسطين؟