اتصالات أمريكيـة تركية لوضع حد لتسلل المقاتلين الأجانب إلى سوريا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gx2q

اتفق الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في اتصال هاتفي على العمل معا لوقف تدفق المقاتلين الأجانب وتأمين الحدود التركية السورية بحسْب بيان للبيت الأبيض.

تأتي الاتصالات الأمريكية- التركية وسط تطورات مهمة تعيش على وقعها المنطقة، بوابتها محاربة الإرهاب ممثلا بـداعش، عبر حيثيات العمل المشترك بهدف تأمين حدود تركيا مع سوريا ووقف تدفق المقاتلين الأجانب إلى الأخيرة.

تحركات البيت الأبيض ليست مستغربة في ظل تصريح سابق للرئيس باراك أوباما مفاده أن قوة داعش ستتراجع في حال تعاونت تركيا بشكل أكبر في مراقبة حدودها المشتركة مع جارتها الجنوبية، أوباما لفت إلى أن آلاف المقاتلين الأجانب يتسللون إلى سوريا عبر تركيا، قبل الانتقال إلى العراق.

وسارع نائب رئيس الوزراء التركي بولند أرينج إلى التأكيد على أن النظام الأمني الجديد غايته منع تسلل عناصر داعش، ورفع التدابير الأمنية على الحدود، خاصة بمحاذاة المناطق السورية التي يسيطر عليها التنظيم.

الأزمة السورية

وتأتي الاتصالات الأخيرة في ظل تطورات متلاحقة تشهدها الساحة السياسية التركية، حيث أبطلت الشرطة مفعول عبوة ناسفة قرب مبنى حزب العدالة والتنمية في أنقرة، وسط أنباء غير مؤكدة عن انفجار آخر أمام مقر الحزب في أنطاكية جنوب البلاد.

وتبنى حزب العمال الكردستاني عملية تصفية شرطييْن تركيين في هجوم استهدف منزليهما بمدينة جيلان بينار الحدودية، ردا على الهجوم الانتحاري الذي شهدته مدينة سروج الحدودية وأوقع عشرات القتلى والجرحى، الهجوم على الأخيرة يمنح أنقرة، بحسب محللين، سببا إضافيا كي تسرع في وضع خططها المعلنة بشأن إقامة منطقة آمنة شمالي سوريا موضع التنفيذ، ويجعل من شعار حماية الأمن القومي التركي مدخلا لتدخل محتمل.

إلى ذلك يبقى تطور الوضع رهن القادم من الأيام والساعات خصوصا في ضوء تطورات المشهد السوري الملتهب عموما وشقه الحدودي خصوصا.

تعليق الكاتب والمحلل السياسي كمال بياتلي:

التفاصيل في التقرير المصور