معاناة الفلسطينيين في عيد الفطر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwpe

يؤكد الفلسطينيون أن الاحتلال الإسرائيلي يقف دائما حاجزا بينهم وبين وفرحة الأعياد، وفي كل عام، تحول الأوضاع السياسية والاقتصادية دون استمتاعهم ببهجة العيد.

وتنتقل حالة الجمود في فلسطين كالعدوى من السياسة إلى الاقتصاد، وبالرغم من أن أجواء عيد الفطر حاضرة بقوة في مظاهر الفرح والزينة في الشوارع وفي الأسواق المكتظة، فإن حركة البيع تكاد تكون معدومة في ظل الارتفاع غير المسبوق في الأسعار.

سياسة الاحتلال وجع آخر ينغص على الفلسطينيين في أيام العيد

ويحل العيد هذا العام على الفلسطينيين في منتصف الشهر، وقد استنزفت مصاريف شهر رمضان جيوب الفلسطينيين الذين أرهقتهم الأسعار.

وخاصمت الظروف في هذا العيد المحتاجين وميسوري الحال كما خاصمت عائلات الأسرى والشهداء، فهم أيضا لا يرون في العيد إلا مناسبة أخرى تجدد آلام الجراح ومشاعر الشوق للأبناء الذين غيبهم الاحتلال، عائلة الأسير عدي ستيتي لن تستقبل العيد هذا العام كالمعتاد، فولدها أسير ومضرب عن الطعام منذ نحو شهر.

عوائل الأسرى لن تحتفل هذا العام بالعيد

فسياسة الحواجز وتقطيع أوصال المكان وجع آخر ينغص على الفلسطينيين في أيام العيد ويجعل من الاحتلال جدارا عاليا يفصلهم عن مشاعر العيد وفرحته.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور