يوم الطفل في حمص.. بسمة أمل لطفولة واعدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwjt

أقامت وزارة الشؤون الاجتماعية السورية بالتعاون مع منظمة اليونيسيف احتفالية خاصة في مدينة حمص السورية بمناسبة اليوم العالمي للطفل تحت عنوان "بسمة أمل لطفولة واعدة".

فعندما تستعر نار الحرب وتشتد ضراوة القتال، يطال لهيب المعارك الفئات الهشة في المجتمع، أي النساء والأطفال بشكل خاص.

وما زالت رحى الحرب في سوريا تدور والإرهاب يطال الأطفال أينما كانوا، إذ كانت مأساة كارثة المدرسة في عكرمة من آخر ما شهده الأطفال.

الأطفال والنساء أول ضحايا القتال

وقوبلت المأساة بإدانات دولية وجهود حثيثة من قبل منظمة اليونيسيف ووزارة الشؤون الاجتماعية في سوريا إضافة إلى دعوات لتقديم الدعم النفسي والرعاية الخاصة للأطفال الذين تعرضت مناطقهم ومدارسهم لاعتداءات إرهابية.

ولأن الفاجعة تركت أثرها على القاصي والداني، فقد أقامت وزارة الشؤون الاجتماعية، بالتعاون مع منظمة اليونيسيف احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للطفل تحت عنوان "بسمة أمل لطفولة واعدة"، قدم فيها القائمون على الفعالية عدة رسائل وبعض الحلول.

احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للطفل بعنوان "بسمة أمل لطفولة واعدة"

وفيما ينشغل المجتمع الدولي بحشد الأصوات لإصدار قرار أو التوصل لاتفاق بشأن مكافحة الإرهاب، تتواصل الجهود لتقديم يد العون لأطفال يعيشون في مناطق النزاع أو في المخيمات.

وأكد أطفال حمص في يوم عيدهم أمام الحاضرين وفي رسالة وجهوها إلى العالم أن من حقهم أن يتعلموا ويعيشوا بأمان واستقرار.. فمن دائرة الألم سوف يصنعون الأمل، ولعل لوحاتهم، التي رسمتها أيديهم الناعمة بألوان زاهية والعروض الفنية، التي قدموها خير دليل على ذلك.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور