ملجأ للمرأة ضد العنف في باكستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gw6b

ما زالت المرأة الباكستانية في القرن 21 تعيش حياة الاضطهاد من قبل الرجل.. ظاهرة جعلت الحكومة ومنظمات حقوقية تقيم "دار الأمان" لمنح المرأة حق العيش الكريم وحمايتها من بطش الرجل.

فالعنف ضد المرأة جريمة يعاقب عليها القانون، ولكن لم تكن هذه الجملة بمثابة رادع للرجل الذي يبطش بالمرأة الباكستانية بكل ما تحمله كلمة العنف من معنى، وسمية أفتخار أحدى نزيلات هذه الدار عاشت ويلات العنف بحذافيره مع زوجها، فهذه قصتها.

ووفق مديرة المركز، الذي يعمل تحت رعاية وزارة القانون والعدل الباكستانية، فأن 70 في المئة من الحالات، التي تأتي إلى هذه الدار حالات عنف والضرب المبرح وغيرها.

دار الأمان لتأهيل الأسرة الباكستانية


ولا يوفر المركز لهؤلاء الحماية فقط بل يعمل على تأهيلهن وتأهيل أطفالهن بمختلف الطرق والوسائل لإعادتهم بشكل بناء إلى المجتمع الذكوري.

وكشفت تقارير حقوقية أن العنف يتزايد ضد المرأة بنسب مخيفة عاما تلو الأخر وسط تساؤلات من قبل المتابعين لشؤون المرأة عن القوانين، التي تسنها الحكومة للحد منها، والأنظار تتجه نحو سيف الإعلام للحد منها.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور