أصداء مفاوضات فيينا في الشارع الإيراني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gv9f

تتفاوت الآراء في إيران حول تداعيات توقيع اتفاق بشأن البرنامج النووي، فبعضهم يرى أن رفع العقوبات سينعش الاقتصاد، فيما يرى آخرون أن العامل الاقتصادي سيدفع فاتورة المكاسب السياسية.

ففي الشوط الأخير من المفاوضات النووية بين طهران ودول "5+1"، تدخل الصحافة الإيرانية لعبة التحليلات والتوقعات، فجمهور المفاوض الإيراني تضرر اقتصاديا من ملف سياسي، وله مطالب.

البرلمان الإيراني رفع من سقف التفاوض عاليا

لكن ما تبقى لتحقيق ذلك، لا يزال يبدو صعبا، صعوبة تجسير الفجوة التفاوضية في فيينا، فالبرلمان الإيراني رفع سقف التفاوض عاليا، لا نقاش خارج رفع العقوبات عن طهران دفعة واحدة يوم تنفيذ الاتفاق، ولا لدخول المواقع العسكرية ولقاء علماء نوويين.


ويمنع هذا القرار الطرف المقابل من المبالغة في مطالبه ويقوي المفاوض الإيراني في المساومة خلال المفاوضات، فإيران حتى وإن قبلت البروتوكول الإضافي فهذا لا يعني دخول منشآتها العسكرية.

الشروط الإيرانية لا لدخول المواقع العسكرية ولقاء علماء نوويين

أما على الجانب الآخر من طاولة الحوار، فيصعب على المفاوض الأمريكي، تقديم تعهدات برفع عقوبات فرضها الكونغرس، المعارض أساسا لفكرة الاتفاق، ويصعب عليه، الترويج لاتفاق خال من دخول المواقع العسكرية، لإثبات حديث طهران حول سلمية أنشطتها النووية حتى قبل الكشف عنها عام 2003، ما يعني برأي مراقبين، ضرورة البحث عن حلول منتصف الطريق.

قرار بنقل الاتفاق من نقاش علني في البرلمان إلى تصويت مغلق في مجلس الأمن القومي


وأبدت طهران ليونة في البت في الاتفاق النهائي المحتمل، عبر قرار بنقله من نقاش علني وموسع في البرلمان، إلى تصويت مغلق ومحدود في مجلس الأمن القومي، لكنها لا تزال تبدي صلابة في تفاصيل الاتفاق.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور