واشنطن تنفي التنصت على مكالمات هولاند

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gv3t

جدد الرئيس الأمريكي التزامه بإنهاء ممارسات الماضي وذلك على خلفية معلومات تم نشرها مؤخرا بشأن تجسس أجهزة الأمن الأمريكية على مكالمات رؤساء فرنسيين بمن فيهم هولاند.

فضيحة من العيار الثقيل تحوم حول واشنطن، فبعد التنصت على حليفها الألماني، أظهرت وثائق مسربة أن الاستخبارات الأمريكية تجسست على زعماء فرنسا: الرئيس الحالي فرانسوا هولاند، وسلفـيه ساركوزي وشيراك. مثل هذا الكشف يظهر، وفق متابعين، أن عمليات التجسس التي تقوم بها واشنطن ليس فقط على مواطنيها وإنما أيضا على الحلفاء هي جزء من العقيدة الأمنية الأمريكية.

واشنطن تنفي التنصت على مكالمات هولاند

ولم تأت ردود فعل فرنسا مختلفة كثيرا عن الجارة ألمانيا، فقد طلبت باريس توضيحا من واشنطن، واعتبر هولاند أن التجسس غير مقبول، إلا أن مراقبين يرون أن ردود فعل أوروبا على هذا الكشف لم تكن ذات زخم كبير وربما يعود ذلك إلى المصالح المتبادلة بين الطرفين.

واشنطن تنفي التنصت على مكالمات هولاند


وهذه ليست المرة الأولى التي يكشف فيها عن عمليات تجسس أمريكية على الأوروبيين، ولـئن اختارت أوروبا ما يسميه مراقبون سياسة الانتقاد الناعم لهذه الممارسات، فإن عدم رضا الحلفاء عما تقوم به واشنطن قد يتصاعد خاصة بعد نقض وعودها بإنهاء عمليات التجسس أواخر ألفين وثلاثة عشر على خلفية فضيحة تنصت على مؤسسات فرنسية.

واشنطن تنفي التنصت على مكالمات هولاند

وتبقى الإدارة الأمريكية على قدر كبير من الصمت والحذر في مواجهة فضائح التجسس المتتالية، ويستبعد متابعون أن تغير واشنطن سياستها في هذا الشأن، لكن السؤال الذي يطرح بقوة في الشارعين الأمريكي والأوروبي يتعلق بجدوى تحالفات واشنطن والحال أن ممارساتها تدل على أزمة ثقة مع حلفائها.

التفاصيل في التقرير المصور