الجيش السوري يصد هجمات النصرة بالقنيطرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/guu2

مع استمرار المعارك على جبهات عدة في سوريا، عادت إلى واجهة الأحداث الجبهة الجنوبية بعد هجمات النصرة وحلفائها على تلال القنيطرة الاستراتيجية.

ما أن يسدل الستار ولو مؤقتا عن جبهة مشتعلة في سوريا، حتى تفتح أبواب جبهة أخرى، فالميدان وخرائطه ومقاتلوه باتوا الحدث الأبرز والطاغي على مجريات الوضع في البلاد. تراجعت الجبهة الجنوبية قليلا، وعادت إلى مقدمة حديث الاشتباك بعد هجمات النصرة وحلفائها على تلال القنيطرة الاستراتيجية.

سوريا

مناطق الصمدانية والحمدانية والمشيرفة وأم باطنة، كلها مسارب انطلقت من خلالها أرتال الهجوم، لكن تلال البزاق والشعار وجبا والحضر كانت الحاسمة، حيث حقق الجيش السوري من خلال تمركزه هناك، نجاحا بصد مجمل الهجمات، وتكبيد مقاتلي النصرة، خسائر في العدد والعتاد.

الأزمة السورية

سهل سلاح الجو الذي أغار في عمق مساحات المجموعات المسلحة، سهل مهمة تنفيذ الجدار الناري الذي نجحت الوحدات العسكرية في تطبيقه بالمنطقة، في ظل إشارات ومعطيات يقرأها مراقبون، توحي بأهمية صمود الجيش في المنطقة الجنوبية والحد من أي تقدم لصالح التنظيمات المسلحة هناك.

التفاصيل في التقرير المصور