النسخة الـ3 لمشروع كرة القدم من أجل الصداقة

الرياضة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gu7b

اختتم الموسم الكروي في القارة الأوروبية بتتويج برشلونة بلقب دوري الأبطال، ورغم تنوع الفعاليات التي رافقت المباراة، فإن لمشروع كرة القدم لأجل الصداقة وقعا خاصا.

لم يراوح مشروع كرة القدم من أجل الصداقة مكانه، بل أخذ يتطور ويحمل كل عام ما هو جديد سواء على مستوى التنظيم أو المشاركة.

كرة القدم

لم يترك نجاج الألماني فرانس بيكنباور المنقطع النظير مع منتخب بلاده لاعبا أو مدربا، بدون أدنى شك في أن النجاح سيكون حليف هذا المشروع لا سيما وأن القيصر الألماني هو عميد المشروع وسفيره وعراب تطوره.

كرة القدم

تخطى إطار المشروع في نسخته الثالثة الحدود الروسية والأوروبية، وقد شهدت منافسات هذا العام دعوة فرق آسيوية نافست تحت أهداف المشروع المتمثلة بالصحة والنصر والمساواة والعطاء والسلام والصداقة والنزاهة بالإضافة إلى الحفاظ على التقاليد. ابتسم الحظ وبعد منافسة قوية لفريق رابيد فيينا النمساوي الذي توج باللقب على حساب فريق زيوريخ السويسري.

كرة القدم

جاء مشروع عملاق الغاز الروسي ليسخر إمكانياته من أجل فتح الطريق أمام الأطفال ليقدموا مواهبهم من خلال العمل الجماعي في فرقهم، وبث روح المنافسة الشريفة في نفوسهم منذ الصغر ليجسد المشروع الداعم لدوري الأبطال المعنى الحقيقي للرياضة.

التفاصيل في التقرير المصور