لبنان.. سعي لإعادة مهرجانات بعلبك للحياة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gti2

بعد أكثر من عامين من التوتر على الحدود اللبنانية السورية، بدأت مظاهر الحياة الطبيعية في العودة إلى مدينة بعلبك التاريخية، إذ سيتم هذا الصيف تنظيم مهرجانات دولية على مدرجات القلعة.

فعلى وقع المعارك المحيطة بها في الجرود اللبنانية والمناطق السورية القريبة، تمضي مدينة بعلبك التاريخية يومياتها، وقد زاد مشهد سقوط تدمر التاريخية من قلق سكان المدينة على قلعتهم، وزاد أيضا تمسكهم بها.

لبنان

كان صعبا على القلعة وأهلها أن تتوقف مهرجاناتها الفنية بسبب الحرب، وطالت صواريخ كثيرة بعلبك ومحيطها انطلاقا من الجرود اللبنانية والتلال القلمونية التي كانت سابقا تحت سيطرة "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم القاعدة.

عاد الأمن بعد معارك الجرود الأخيرة، بشكل واضح نسبيا، لكن سقوط تدمر في حمص، هو بالنسبة للسكان هنا، مبعث قلق إضافي على الإرث الحضاري في المنطقة الممتدة بين سوريا ولبنان.

لبنان

وتشير المعطيات الميدانية إلى أن بعلبك ومحيطها لن تطالها المعارك أو القصف في المدى المنظور، بعد سيطرة حزب الله والجيش السوري على عدة تلال وجرود بين لبنان وسوريا. تدب الحياة في أسواق المدينة شيئا فشيئا، على أمل لدى التجار، بأن تعود إلى سابق عهدها مع بدء موسم المهرجانات والسياحة.

لبنان

تقلصت العلاقة التاريخية مع حمص بشكل كبير بفعل الحرب، لكن ثمة ما يتفاءل به الناس هنا، فالقلعة عمرها نحو 20 قرنا، شهدت حروبا كثيرة، ورحلت الحروب وبقيت القلعة وموسيقى مهرجاناتها.

التفاصيل في التقرير المصور