اشتباكات بين الجيش والمعارضة بريف إدلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gshp

أفاد مراسلنا بأن ما يسمى جيش الفتح تقدم على محور المسطومة بريف إدلب، في الوقت الذي يواصل فيه الجيش السوري عملياته لفك الحصار عن جسر الشغور.

وتعود من جديد إلى الواجهة معارك إدلب، الأخبار تتحدث عن تقدم "جبهة النصرة"، التي تقود ما يسمى بـ"جيش الفتح" على محور المسطومة، في حين تتواصل عمليات الجيش السوري لفك الحصار عن مشفى جسر الشغور الذي بدا شبيها بسجن حلب المركزي ومطار "كويرس".

المدفعية وسلاح الجو من الوسائل الفعالة في المعركة

سلاح الجو والمدفعية، وبحسب المصادر العسكرية، هي الوسائل الرئيسة لفتح ثغرات لصالح قوات المشاة المتوجهة نحو المشفى.

وإحدى النقاط الهامة في عملية استعادة جسر الشغور، هي محور معمل السكر، والذي تدور في محيطه أعنف الاشتباكات.

كاميرا RT اقتربت من الموقع، وسجلت محاولات وحدات الجيش الخاصة للتوغل نحو عمق الجسم المسلح المتمثل بمقاتلي النصرة.

معارك الكر والفر

ويبرر خبراء عسكريون سير معارك الكر والفر، بصعوبة العامل الجغرافي، حيث التلال ستقرر لمن ستكون السيطرة للجيش السوري أم لمقاتلي ما يسمى بـ"جيش الفتح"، إضافة إلى أهمية تأمين خطوط الإمداد.

وفي خضم المواجهة تقول مصادر عسكرية إن ما يعرقل تقدم الجيش السوري هناك هو حجم أعداد مقاتلي النصرة والمحاولات الرامية للقوات السورية لتحييد هذا العدد خارج خريطة الاشتباك.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور