الاقتصاد يطغى على السياسة في زيارة أردوغان لطهران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpft

لم تمنع الخلافات السياسية بين إيران وتركيا، طهران من فرش السجاد الأحمر أمام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وضبط إيقاع تنافسهما السياسي الإقليمي على وقع مصالح الاقتصاد.

خلف أبواب مغلقة بحث الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره التركي أردوغان تفاصيل الأزمة اليمنية، فخرج روحاني داعيا إلى وقف إراقة الدماء.

الرئيس الإيراني يستقبل نظيره التركي في طهران


من جهته، أسف الرئيس التركي لأعمال القتل في سوريا والعراق، أردوغان الذي تجنب الحديث علانية عن اليمن في طهران، خرج من ثوب السياسة قليلا، ليدخل في بازار الاقتصاد.

مباحثات ثنائية بين طهران وأنقرة


وعبر الرئيس التركي أكثر عن الاهتمام بتعاون اقتصادي مع بلد ينزع عنه طوق العقوبات، فخرج البلدان بالتوقيع على 8 اتفاقيات للتعاون.

توقيع اتفاقيات اقتصادية بين البلدين


ويقف الجاران على النقيض من ملفات المنطقة، فبينما طالبت طهران بوقف عاصفة الحزم في اليمن، أبدت أنقرة استعدادها لتقديم دعم لوجستي.

المؤتمر الصحفي للرئيسين والذي أعقب المحادثات


وكان آخر الخلافات، دعوة أردوغان طهران إلى إخراج قواتها من سوريا والعراق واليمن، تصريحات أدت إلى ظهور أصوات في إيران دعت إلى إلغاء الزيارة.

المرشد الأعلى الإيراني يستقبل الرئيس التركي


وفي أثناء لقائه مع علي خامنئي، اتفق الرئيس التركي مع المرشد الإيراني، على ضرورة حل مشكلات المنطقة من دون تدخل أجنبي، وهكذا تكون أنقرة قد بقيت على مسافة واحدة بين إيران والسعودية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور