هجمات مومباي.. توتر هندي باكستاني مستمر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnjn

استدعت الخارجية الهندية المفوض السامي الباكستاني وسلمته رسالة احتجاج شديدة اللهجة، وذلك بعد أن قررت المحكمة العليا الباكستانية الإفراج عن المتهم الرئيس في هجمات مومباي عام 2008.

وتلوح الهند بملف مومباي وتربطه باستئناف أي مباحثات سلام مع جارتها باكستان، والأخيرة ترد بقرار قضائي يقضي بإطلاق سراح الشخصية التي تعتبرها الهند العقل المدبر لهجمات مومباي زكي الرحمن لكوي.

باكستان

وتتهم الهند جماعة عسكر طيبة المتشددة ومقرها باكستان بتنفيذ هجمات مومباي التي أودت بحياة أكثر من 190 شخصا. وتطغى على طبيعة العلاقة التي لا يفارقها التوتر بين البلدين، كما يرى مراقبون ظلال حرب باردة تتخللها مواجهة استخباراتية محتدمة.

وتبعت قرار المحكمة تحركات دبلوماسية متسارعة، إذ قامت الخارجية الهندية باستدعاء المفوض السامي الباكستاني وسلمته احتجاجا شديد اللهجة على قرار المحكمة، فيما ردت إسلام آباد بأن المحكمة لم تبرئ لكوي وأن القضية ما زالت في إطار مجراها القانوني.

باكستان

وتمثل هجمات مومباي ومدرسة بيشاور وتفجير "قطار الصداقة" الرابط بين الهند وباكستان، عوامل مؤثرة في العلاقة المتأزمة بين نيودلهي وإسلام آباد، والاتهامات من الجانبين مستمرة بتورط أجهزة كل منهما فيما يشهده الآخر.

التفاصيل في التقرير المصور