أهالي بعلبك.. عين على مشاغل الحياة وأخرى على الحدود

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gn8y

تسود حالة من القلق عددا من القرى اللبنانية المحاذية لجرود عرسال اللبنانية وجرود القلمون السورية، بسبب ازدياد الحديث عن إمكانية اقتراب معركة كبيرة.

مع اقتراب فصل الربيع، يتحدث البعض عن إمكانية وقوع معارك جديدة في جرود سلسلة الجبال الشرقية على الحدود اللبنانية السورية بين جبهة النصرة وما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية من جهة و"الجيش اللبناني من جهة أخرى".

بعلبك.. حياة تنبض رغم مخاطر الحدود


وباستثناء اليوم الأول لمعركة تلة الحمرا بجرود "رأس بعلبك" بين تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية والجيش اللبناني لم تغلق مدارس القرية اضطراريا، فالتلاميذ لبنانيون مع أترابهم من النازحين السوريين يكملون عامهم الدراسي كالمعتاد ، والأهالي يتابعون شؤونهم اليومية بشكل طبيعي، رغم تعزيز الجيش اللبناني مواقعه في التلال والجرود.

بعلبك.. حياة تنبض رغم مخاطر الحدود


ووفق متابعين، يعتبر ذوبان الثلج مؤشرا على اقتراب المعركة، إلا أن بعض الأوساط ترى أنها قد تؤجل بسبب غياب التنسيق الرسمي بين سوريا ولبنان حتى الآن، ووجود خلافات داخل المجموعات المسلحة في الجرود وفق البعض الآخر. يحصل ذلك وسط مناوشات بين المجموعات المسلحة من جهة والجيش السوري وحزب الله من جهة أخرى، إضافة إلى قصف يومي من الجيش اللبناني لإنهاك مقاتلي الجرود.

التفاصيل في التقرير المصور