توتر في العلاقات بين واشنطن وتل أبيب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gm64

أظهرت وثائق سربها جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" تناقضا كبيرا بشأن ادعاءات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول قرب حصول إيران على قنبلة نووية.

ويأتي توقيت تسريب الوثائق قبل أسبوع من إلقاء نتنياهو خطابا في الكونغرس، يعارضه الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشكل معلن.

الجمعية العامة للأمم المتحدة

فجميع من تابع خطاب بنيامين نتنياهو في الأمم المتحدة عام 2012، يذكر لوحته الكرتونية الشهيرة، التي وضع فيها خطا أحمر على صورة لقنبلة نووية، قال إنها تجسد الخطر الإيراني الداهم، جازما بأن طهران باستطاعتها إنتاج القنبلة خلال عام واحد، لكن خطاب نتنياهو قوبل بتشكيك جهاز الموساد الإسرائيلي.

الحكومة الإسرائيلية

وفي وثائق مسربة تتضمن مراسلات سرية للغاية بين أجهزة استخبارات عالمية، وقبل شهر من خطاب نتنياهو، أخطر جهاز الموساد جهات يتعامل معها، بأن إيران ما تزال بعيدة كثيرا عن إنتاج القنبلة النووية.

تسريب الوثائق جاء قبل أسبوع واحد فقط من توجه بنيامين نتنياهو إلى واشنطن لإلقاء خطاب أمام الكونغرس الأمريكي سيحاول فيه، وفق متابعين، منع إنجاز الاتفاق بين إيران ومجموعة "5+1".

لقاء سايق بين أوباما ونتنياهو

وترى أوساط سياسية أن نتنياهو سيذهب إلى الولايات المتحدة محرجا وسيواجه صعوبة أكبر في التأثير على صناع القرار الأمريكي.

توتر العلاقات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والبيت الأبيض أخذ منحى تصعيديا خلال الأسابيع الماضية بعدما ألمحت الإدارة الأمريكية في مرات كثيرة إلى أن نتنياهو غير مرحب به في واشنطن.

إعلان إسرائيلي عام 48 ينتقد أمريكا

وطال التصدع بين واشنطن ونتنياهو كل المستويات، ففي دعاية إعلامية هاجم الليكود الموقف الأمريكي من قيام إسرائيل، وحمل بشدة على توصيات بالتريث يعود تاريخها لعام 48.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور