خلاف بشأن تزويد دونباس.. يحيي أزمة الغاز

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/glzx

تواصل أوكرانيا قطع إمدادات الغاز الطبيعي عن مناطق دونباس، وترفض اعتبار الأحجام التي تضخها شركة "غازبروم" جزءا من أحجام الغاز الروسي الإجمالية التي تشتريها كييف من روسيا.


فإمدادات الغاز من أوكرانيا إلى المناطق التي تقع تحت سيطرة قوات الدفاع الشعبي في الدونباس ما تزال متوقفة، وذلك بحسب فلاديسلاف دينيغو نائب رئيس المجلس الشعبي في جمهورية لوغانسك.

وأكدت شركة الغاز الأوكرانية "نافتوغاز"، قبل ذلك أنها عاودت ضخ الوقود الأزرق إلى الجمهوريتين غير المعترف بهما، بعد تعليقه بسبب تضرر خطوط النقل بفعل العمليات العسكرية.

واعتباراً من 19 من الشهر الحالي تزود شركة الغاز الروسية "غازبروم" الجمهوريتين بـ12 مليون متر مكعب يوميا، فيما ترفض شركة "نافتوغاز" الأوكرانية سداد هذه الأحجام لغازبروم.

وجاء امداد الغاز إلى دونباس بعد إيعاز رئيس الوزراء دميتري مدفيديف الخميس الماضي لوزارة الطاقة ولشركة الغاز الروسية بإعداد مقترحات لتزويد الجمهوريتين بالغاز بعد وقفِ أوكرانيا إمدادهما به.

واعتبر الجانب الروسي هذه الأحجام الموردة جزءا من الحجم الإجمالي الذي تضخه غازبروم إلى أوكرانيا بعد استلام ثمنه سلفا عملا بالبروتوكول الذي أبرمه الطرفان نهاية العام الماضي بعد مفاوضات طويلة اشترك فيها الأوروبيون.

ولم تكتف كييف برفض سداد ثمن الغاز، بل اتهمت الشركة الروسية بعدم توريد كامل أحجام الغاز التي طلبتها، علما أن الجانب الروسي اعتبر في وقت سابق أن الأموال التي دفعتها كييف مسبقا تكاد تستنفذ بسبب ارتفاع أحجام الطلبيات الأوكرانية.

ويرى مراقبون أنه من الأجدى لكييف التفاوض مع غازبروم لا تأزيم المشكلة، خاصةً مع ضرورة صياغة اتفاق حول التوريدات بعد انتهاء سريان البروتوكول الراهن أواخر مارس/آذار الحالي.

المفاوضات المقبلة بين الطرفين حال إطلاقها، لن تكون سهلة، رغم أهميتها إذ تهدف إلى توريد احجام كبيرة من الغاز الروسي، الذي يفترض خزنه خلال فصل الصيف عندما يقل الاستهلاك في مستودعات خاصة ليصار إلى استهلاكه خلال فترات الطلب المرتعش شتاء.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

مباشر.. مظاهرات ضد ترامب في ولاية أريزونا الأمريكية