الاحتلال الإسرائيلي يطال رياضة السلام

الرياضة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/glpl

وصل عدد المعتقلين في صفوف اللاعبين الأساسيين لفريق بيت أمر الفلسطيني لكرة القدم، وصل إلى سبعة معتقلين خلال ستة أشهر ما أثر سلبا على أداء الفريق.

فلم تعد الملاعب الخضراء تجمعهم، ولا الساحرة المستديرة تطلق العنان لصرخاتهم، فهم باتوا داخل المعتقل. 7 من لاعبي فريق بيت أمر لكرة القدم داخل السجون الإسرائيلية في انتهاك آخر للقوانين والأعراف الدولية المتعلقة بالرياضة وبالرياضيين.

ويواجه الفريق الرياضي الذي يلعب في  دوري الاحتراف الجزئي للأندية الفلسطينية مأزقا كبيرا نظرا لغياب لاعبيه النجوم، ومع ذلك يحاول البقاء صامدا في الدوري من خلال استبدال لاعبيه المعتقلين بآخرين أقل خبرة وأصغر سنا لتجاوز الخلل الفني الذي تسبب به هاجس الأمن الإسرائيلي الذي طال الرياضيين الفلسطينيين.

وقد شكل اعتقال لاعبي فريق بيت أمر، فجوة كبيرة في جسم الفريق الذي تأثر باقي أعضاؤه معنويا باعتقال زملائهم معتبرين ما جرى استهدافا مباشرا للفريق الذي تأسس عام ثلاثة وثمانين من القرن الماضي ويعتبر من أهم الفرق في فلسطين.

وإضافة إلى اعتقال الرياضيين الفلسطينيين تضيق إسرائيل على الرياضة الفلسطينية بمنع بناء وتجهيز الملاعب كما تتحكم بحرية حركة الرياضيين وتتدخل سياسيا لمنع دخول الفرق الدولية للأراضي الفلسطينية ناهيك عن التهديدات المباشرة التي تطال حياة الرياضيين.. فقد قتلت تل أبيب خلال حربها الأخيرة على غزة ثلاثين رياضيا ومدربا وجرحت سبعة عشر آخرين.

يتوجه الاتحاد الفلسطيني لكره القدم إلى مقر الفيفا، وبحوزته ملف كبير من الانتهاكات الإسرائيلية ضد الرياضيين الفلسطينيين. وينوي الاتحاد مطالبة الفيفا بسحب عضوية الاتحاد الدولي من إسرائيل وبتدخل دولي لحماية الرياضة والرياضيين، انسجاما مع شعار الفيفا والذي يرمز للسلام.

التفاصيل في التقريرالمصور