مرونة يونانية لحفز مفاوضات الدين المتعثرة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/glo2

قالت الحكومة اليونانية إنها ستتقدم بطلب لتمديد برنامج إقراضها الذي ينتهي سريانه نهاية الشهر الجاري ما قد يوفر لأثينا، حسب مراقبين، فرصة لإبعاد شبح العجز عن سداد ديونها.

يتحرك الشريكان اللدودان اليونان ومقرضوها الأوروبيون بحثا عن حل للمعضلة القائمة رغم فشل جولة المفاوضات مطلع هذا الأسبوع، فأثينا وافقت على التقدم بطلب لتمديد اتفاق إقراضها لفترة ستة أشهر على الأكثر.

وينفذ الاتفاق الراهن بين أثينا والأوروبيين نهاية الشهر الجاري، وفي حال عدم توافق الطرفين على التمديد سيتوقف بدءا من مطلع شهر مارس مد أثينا بأموال برنامج الإنقاذ، لتواجه اليونان بذلك خطر العجز عن سداد ديونها، أما تمديد الاتفاق الحالي، فسيوفر فترة زمنية إضافية للتوصل إلى اتفاق جديد بين أثينا والمقرضين.
ويرى مراقبون أن أثينا تبدي مرونة حاليا في المباحثات، إذ لم يعد الطرف اليوناني يتحدث عن إلغاء الدين، وهو أحد وعود حزب سيريزا الانتخابية، كذلك فقد وافقت اليونان على 70% من المذكرة التي فرضتها حزمة اتفاق التقشف من قبل ترويكا المقرضين، وثالثا فقد قبلت اليونان بضرورة المحافظة على فائض في موازنتها.

المرونة اليونانية تقابل بشروط أوروبية عدة، أبرزها الإقرار بسداد الديون التي حصلت عليها أثينا من ثلاثي المقرضين المعروف بالترويكا التي تضم المفوضية الأوروبية والمصرف المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

المزيد من التفاصيل في التقرير المرفق