خلافات فتح وحماس.. إلى الوجهة مجددا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gl9k

يتواصل التراشق الإعلامي بين السلطة الفلسطيني وحركة حماس، وذلك بعد فشل التحضير لزيارة وفد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إلى قطاع غزة.

وتسببت الزيارة الماضية لوزراء حكومة التوافق، بمزيد من التعقيدات في ملف موظفي حكومة حماس السابقة.

فعلى الرغم من التأكيدات بقرب زيارة وفد من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إلى غزة، فإن الواقع، ووفق رؤية خبراء، يشير إلى فرضية مفادها، أن هذه الزيارة مستبعدة في القريب المنظور، والسبب هو الخلافات القائمة بين القيادة الفلسطينية في رام الله وحماس.

ويتهم كل طرف الآخر بالانتقائية في تطبيق ما تم الاتفاق عليه في بيان الشاطئ، ما يهم حركة حماس، كما يشدد ممثلوها، هو ملف موظفي حكومتها السابقة، والذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ توقيع اتفاق المصالحة، ورام الله يعنيها تسليم المعابر وتمكين حكومة التوافق من بسط سيطرتها على غزة.

وتشترط حماس وجود كل القوى الفلسطينية في أي حوارات مقبلة، فهي بحاجة لمراقب يتابع آليات التنفيذ، والقيادة بحاجة لمعرفة المسؤولين عن تفجيرات غزة، التي طالت العديد من قيادات حركة فتح، وهذا ما لم تقم به داخلية غزة.

ويؤكد متابعون لمسار الملف أن الصراع الداخلي القائم، هو ما كان أحد أسباب وقف إعادة الإعمار، وإضافة تعقيدات أخرى إلى ملف المصالحة المتعثرة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور