واقع سوق النفط من منظور أكبر شركة روسية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gl21

حذر إيغور سيتشين رئيس أكبر شركات النفط الروسية "روس نفط"، من إمكانية نقص المعروض من النفط في الأسواق نهاية العام الحالي، مرجعا ذلك إلى سياسات عدد من بلدان أوبك.

وقدر رئيس كبرى شركات النفط الروسية، وأحد أبرز اللاعبين ضمن قطاع الطاقة الروسي، إن لم يكن من أهمهم على الإطلاق، قدر تراجع استثمارات شركات النفط العالمية بسبب هبوط الأسعار بـ 67 مليار دولار حتى الآن، و 100 مليار دولار هذا العام.

ويمكن أن تواجه الأسواق جراء ذلك نقصا في عرض الذهب الأسود نهاية العام.

واعتبر سيتشين أن السعر العادل للنفط يتراوح بين 60 إلى 80 دولارا، كاشفا أن "روس نفط"، قد بنت مخططاتها للعام الجاري على أساس سعر 50 دولارا للبرميل، وأن هبوط الأسعار الراهن لا يقلق المنتجين فقط، بل المستهلكين أيضا.

وعزا سيتشين غياب الاستقرار الراهن في الأسواق، إلى سياسات عدد من بلدان أوبك الشرق أوسطية الساعية إلى الهيمنة والمتمتعة بإمكانيات مالية كبيرة.

وكشف رئيس الشركة النفطية أن روسيا كانت مستعدة للانضمام إلى أوبك بصفة مراقب، في حين أن المنظمة قد أصرت على عضوية كاملة.

وتعود خصوصية إنتاج النفط في روسيا إلى ظروف استخراجه عند درجات حرارة تقل أحيانا عن 40 درجة تحت الصفر، ما يجعل من الصعب تعليق الإنتاج في هذه المكامن لتطبيق قرارات خفض إنتاج النفط مثلا.

كما وأن تعدد الشركات النفطية في روسيا الخاص منها والعائد للدولة، بعكس كثير من بلدان أوبك التي يتركز فيها إنتاج النفط بيد شركة حكومية واحدة، يزيد تطبيق قرارات خفض الإنتاج صعوبة.

وعرج سيتشين على إنتاج النفط الصخري الأمريكي بقوله إن "الثورات لا تدوم طويلا، لتتبدى الحقيقة الصعبة بعدها"، مشيرا إلى أن طفرة الإنتاج الأمريكي ليست مدعومة باحتياطيات كافية من الذهب الأسود.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور