ازدياد تركيب الأطراف الاصطناعية في غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gl10

يتوجه مئات الغزيين إلى مركز الأطراف الاصطناعية لتركيب أطراف بعد إصابتهم في الحرب الأخيرة على القطاع، ورغم سوء الأوضاع واستمرار الحصار إلا أن المركز لا يزال قادرا على تقديم خدماته.

وتبرز مشكلة الإعاقات الحركية في غزة بشكل لافت نتيجة تكرار الحروب على القطاع، وطبيعة الإصابات التي تتسبب في بتر أطراف العديد من المواطنين.

فأم شريف بترت قدماها بالحرب وبترت قدما ابنها وزوجها، واليوم موعدهما مع العلاج الطبيعي قبل تركيبهم للأطراف الاصطناعية.

وأقيم هذا المركز التابع لبلدية غزة عام 1975، فيما أبقى الدعم الخارجي المركز فاعلا ليخدم أصحاب الإعاقات الحركية، وجعلت الحرب الأخيرة من الكثير من المواطنين نزلاء في هذا المركز، على أمل أن يساعدهم الطرف الاصطناعي في تحسين حياتهم.

وتم الإعلان في الحرب الأخيرة عن إصابة 11 ألف مواطن، قسم كبير منهم أصيب بإعاقات دائمة، وهناك من يفقدون أطرافهم لأسباب عديدة، بعضهم في إصابات العمل وآخرون في انفجار أجسام مشبوهة.

وربما تكون صناعة الأطراف لتحسين حياة المعاقين حركيا غير متطورة مقارنة بالدول المتحضرة، لكنها بلا شك تفي بالغرض وتستطيع بالفعل تحسين نمط الحياة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

مظاهرات في فلسطين ضد قرار ترامب