الحكومة المصرية تتحرك لدعم مزارعي القطن

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gklj

خوفا من اندثار زراعة القطن في مصر تتحرك الجهات الرسمية نحو دعم المزارعين الذين بحت أصواتهم من الشكاوى بسبب ارتفاع تكاليف إنتاج المحصول في مواجهة عقبات عديدة تواجه محاولات تسويقه.

ما استدعى تدخل الرئاسة والحكومة لاتخاذ خطوات يراها البعض مرهونة بإجراءات منها إعادة هيكلة مصانع الغزل والنسيج.

فبعد أن قرر الرئيس عبد الفتاح السيسي دعم فدان القطن 1400 جنيه، أعلنت الحكومة عن اتفاق بين وزارتي الصناعة والزراعة على أن يشتري 15 مصنعا للغزل والنسيج 700 ألف قنطار من القطن طويل التيلة، بسعر 1400 جنيه للقنطار الواحد.

يحافظ الاتفاق النهائي على الدعم الحكومي للمزارعين كما يحدد التعاقدات للداخل والتصدير، لكن البعض يراه مرهونا بإعادة هيكلة شركات الغزل والنسيج وإلا بقي حبرا على ورق.

ويجد الفلاح المصري نفسه أمام مشكلات لا حصر لها، فخسائر زراعة فدان القطن تصل أحيانا إلى 6 آلاف جنيه بالإضافة إلى عدم القدرة على تسويق إنتاج 300 ألف فدان، إذ وصل إنتاجها خلال العام الماضي إلى 2.6 مليون قنطار لكنها مرشحة للانخفاض خلال السنوات القليلة القادمة.

هذا ويعاني القطن المصري ومنذ عام 2010، من غياب اهتمام الدولة بالمحصول حيث تشير إحصائيات رسمية إلى أن صادرات مصر من القطن في الربع الثاني من العام الماضي قد بلغت حوالى 100 ألف قنطار بانخفاض يصل إلى 69% عن الربع الثاني من عام 2013.

وتوفر مصر سدس إنتاج العالم من القطن عالي الجودة طويل التيلة، لكن ذلك لن يستمر مع استيراد مصانع الداخل وفق قواعد السوق الحر للقطن قصير التيلة وبأسعار منخفضة، وهو ما سيؤثر على زراعة القطن والذي يواجه معضلة رئيسة وهي أزمة التسويق سنويا.

التفاصيل في التقرير المصور