الجيش السوري وضمان الحل السياسي للأزمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gkdv

تجمع الأطراف السورية على أن حل الأزمة يتطلب إجراء حوارات وافية فيما بينها، وتؤكد في الوقت نفسه ضرورة استمرار العمل الميداني الذي ينفذه الجيش السوري لإخراج الفصائل المتشددة.

ويعتبر المراقبون أن جمع الأطراف السورية المتنازعة حول طاولة حوار، خطوة مبدئية في الحل السياسي، غير أنها غير مشروطة بوجود النوايا الصادقة فحسب، بل وبفعل يؤمن البيئة الأنسب لإرساء نتائج الحوار على الأرض.

وما بين الترحيب بالمساعي الرامية إلى الحوار تارة والتوجس منها ومقاطعتها تارة أخرى، تعترف تيارات المعارضة السورية بأنها لا تملك سلطة على حاملي السلاح من المحسوبين عليها، كما لا تخفي خشيتها من السطوة التي تتمتع بها التيارات المتطرفة على الأرض، الأمر الذي قد يعرقل تطبيق نتائج أي حوار.

وانطلاقا من هذه الوقائع، يبدو من المنطقي وفق المتابعين لتطورات الأوضاع في سوريا، أن يمثل الجيش ضمانة لتطبيق أي حل، وأن تكون المعارضة والمقاتلون تحت رايتها أكثر حرصا على التعاون معه ودعم تقدمه في مواجهة التطرف والمسلحين المنفلتين.

المزيد في التقرير المصور