داعش يعتمد الهجمات الانتحارية لإرباك الأمن في العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gk42

سقط عشرات القتلى المدنيين بتفجير عبوتين ناسفتين في سوق وسط بغداد، بينما قتلت القوات العراقية عدداً من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، في الأنبار غرب البلاد.

ففي مدينة الرمادي أحبطت القوات الأمنية هجوماً لداعش، وأوقعت عدداً من القتلى في صفوفهم خلال المواجهات، فيما سقط عدد من قوات الحشد الشعبي بتفجيرين انتحاريين بأحزمة ناسفة استهدفا أحد المقرات العسكرية في مدينة سامراء جنوب تكريت.

واستفاقت محافظة كركوك شمال العراق على هجوم شرس للتنظيم من ثلاثة محاور، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات في صفوف البيشمركة، كما سقط عدد من المواطنين بين قتيل وجريح بتفجير سيارة ملغمة في جسر الرأس وسط كركوك.

وبعد تمكنها من تلقي الصدمة، وبمساندة من مقاتلات التحالف الدولي، شنت البيشمركة هجوماً معاكساً باتجاه مناطق المرة والقصير في محاولة لدفع عناصر التنظيم إلى الحويجة التابعة أصلاً لمحافظة كركوك.

وعلى الرغم من شراسة الهجمات الأخيرة، فإن إحباطها دائماً سيضعف، وفق مراقبين من معنويات مسلحي داعش، وهذا الأمر قد يدفعه إلى الاعتماد على الهجمات الانتحارية والتفجيرات لإرباك الواقع الأمني وإثبات الوجود.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

افتتاح معرض دمشق الدولي بعد 5 سنوات من الغياب