في لندن.. من مشردين إلى مرشدين سياحيين

متفرقات

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gk3a

تعمل جمعية خيرية بريطانية على تحويل مشردين ومتسولين ومدمنين على المخدرات إلى مرشدين سياحيين مهمتهم إبراز معالم تظهر الوجه الآخر لمدينة لندن.

"صوك موب" هم اسم الجمعية الخيرية التي أخذت على عاتقها إعادة الحياة للمشردين والمتسولين والمدمنين في المجتمع البريطاني، حيث الألاف من هذه الشريحة المهمشة في مجتمع مادي لا يبالي بوجودهم.  

وتمكنت الجمعية من تغيير حياة بعض هؤلاء بتشجيعهم على مهنة بسيطة لكنها ممتعة، اذ تقترح عليهم أن يتحدثوا عن حياتهم وشرح أسباب تحولهم إلى مشردين ومدمنين من خلال التجول مع السياح الأجانب في الاحياء والأماكن الفقيرة والمهمشة من المدن البريطانية مثل العاصمة لندن.

مايك، واحد من هؤلاء المشردين الذي تحول إلى مرشد سياحي وسمح لنا بمرافقته وتصوير جولة من جولاته السياحية مع هؤلاء الشباب الذين جاءوا من الولايات المتحدة الامريكية، وفي حديثنا معه قال مايك إنه يشعر كانه ولد من جديد وهو يرشد السياح.

وفي حي كامدن في شرق لندن، الذي أشتهر بكونه حي المتاجرة بالمخدرات وموسيقى الراب تربى وترعرع مايك، فهو أبن هذا الحي ويعرف الكثير من جوانبه الخفية.

ويقول مايك إن الأزمة الاقتصادية والمالية للعام 2008، كانت السبب وراء خسارته لوظيفته وتلت ذلك عواقب وخيمة طرأت على حياته مثل الطلاق وفقدان السكن وتحول الى مدمن للمخدرات والكحول ومتشرد.  

واتاحت "صوك موب"، له كجمعية خيرية بصيصا من الأمل لاسترجاع جزء من كرامته، التي يقول أنه فقدها بمجرد أن تحول إلى عنصر مهمش في مجتمعه البريطاني الذي ينظر بتدني إلى أمثاله من المشردين.

ونشير إلى أن جمعية "صوك موب"، تقول أنها نجحت في غضون 5 أعوام من إنقاذ 1400 مشرد والكثير منهم نجحوا بسبب قدرتهم على التحدث بقلب مفتوح عن تجربة حياة خسروا فيها كرامتهم وتحولوا إلى أناس مبتسمين من جديد.

وينصح ومايك المشردين والمتسولين والمدمنين الجدد أن لا يفقدوا الأمل في الحياة واستغلال أي فرصة تاح لهم لاسترجاع مكانتهم في المجتمع من جديد.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور