استنفار أمني شمال سيناء عقب تفجيرات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gk38

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن جيش بلاده مستهدف، وأن الحرب على الإرهاب في سيناء لن تنتهي بين عشية وضحاها.

وكان العشرات من العسكريين وقعوا بين قتيل وجريح في هجمات نفذها مسلحون تابعون لتنظيم "الدولة الإسلامية"، على مقار عسكرية وأمنية في 3 مدن هي العريش والشيخ زويد ورفح، وفي توقيت واحد.

بذلك، يكون ما يسمى "ولاية سيناء"، التابع لتنظيم داعش قد أضاف نفسه إلى قائمة الجماعات المسلحة في شبه جزيرة سيناء.

وفي الوقت الذي يطالب فيه البعض بإعادة النظر في الخطط الأمنية لمواجهة الإرهاب شمالي سيناء، أكد المتحدث العسكري الرسمي للقوات المسلحة أن الهجمات جاءت نتيجة للضربات الاستباقية الموجهة لما أسماه البؤر الارهابية، إضافة إلى فشل جماعة الإخوان في إثارة الفوضى بشكل كبير خلال الذكرى الرابعة لثورة يناير.

وترى الداخلية المصرية بدورها، أن هناك رابطاً وثيقاً يجمع بين الإخوان والتنظيمات الإرهابية التي تشهد البلاد نتيجة عملياتها.

وأكدت الحكومة المصرية أن الهجمات الإرهابية لن تقف حائلاً دون إتمام خريطة الطريق أو إجراء الانتخابات التشريعية، مشيرة إلى تصميمها على مواصلة المواجهة مع قوى التطرف والإرهاب بحسم.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور