حراك سوري تمهيدا للقاء موسكو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gjbw

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم ضرورة إنجاح لقاء موسكو، معتبرا محاولات إفشاله ضربا لفرص التسوية السياسية في سوريا.

ويتزامن ذلك مع مساع تقودها أطياف المعارضة السورية في الداخل والخارج بغية توحيد الرؤية قبيل الحوار المرتقب في العاصمة الروسية.

بدت حركة عجلة المعارضات السورية نشطت في الآونة الأخيرة بغية الوصول إلى موقف موحد من الأزمة السورية، بعد أن كان التشتت مصدر عطالة لها من منظور الحكومة السورية.

وقد بدت هيئة التنسيق الوطنية المعارضة في الداخل ورغم موقفها الذي وصف بالديبلوماسي تجاه مؤتمر موسكو التشاوري، بدت مستعدة للجلوس على طاولة حوار في القاهرة للقاء تيارات معارضة خارجية أخرى تستبق فيها المائدة الروسية.

ورغم المحاولات الحثيثة الداعية لتوحيد وفد المعارضة في أي مؤتمر للتسوية فإن الخلافات التي تعصف بنتائج هذه المحاولات هي المشهد الثابت في سير عملها.

ومع التأكيدات المتواصلة من الحكومة السورية والداعية إلى ضرورة المضي باتجاه الحوار السوري - السوري ضمن مبادئ الحفاظ على السيادة ومكافحة الإرهاب فإن المعارضات السورية في الداخل والخارج تتفاوت في مواقفها إزاء المنتظر من حوارها الوشيك.

التفاصيل في التقرير المرفق