قراءات متباينة لتصريحات حسن نصر الله

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gixc

تفاوتت القراءات وردود الفعل في لبنان على تصريحات الأمين العام لحزب الله، ولا سيما ما يتعلق منها بالشأن السوري والملفات الإقليمية.

فعلى الرغم من أن موقفه في الشأن السوري ليس جديداً، إلا أن الوضوح الذي تحدث به الأمين العام لحزب الله هذه المرة، بدا لافتاً بالنسبة للمراقبين.

وأكد نصر الله وجود الرئيس السوري بشار الأسد، بمثابة الضمانة للحل السياسي في سوريا.

ويرى كثيرون هنا في هذا الموقف ضرورة أن يكون قد تم التنسيق بشأنه مع القيادتين السورية والإيرانية.

وتشير رؤية نصر الله، وفق متابعين لملفات المنطقة، إلى أن الأمور في سوريا تتجه نحو معركة طاحنة، تضم 3 أقطاب بحسب السيطرة الميدانية، هي النظام السوري وحلفاؤه، تنظيم الدولة الإسلامية، وجبهة النصرة.

ووصف الأمين العام لحزب الله الدور السعودي بالأضعف ميدانياً، واتهم تركيا بدعم داعش، وأعلن قبول المحور الذي ينتمي إليه بمبادرة مصرية لحل الأزمة.

والتنسيق بين إسرائيل والمجموعات المسلحة في منطقة القنيطرة السورية، هو أمر مؤكد بالنسبة لنصر الله كما قال، وربطاً بالصراع اللبناني الإسرائيلي، أعلن نصر الله عن امتلاك الحزب لصواريخ استراتيجية من طراز "فاتح 110"، إضافة إلى مختلف أنواع الأسلحة الجديدة، وذلك استعداداً لمعركة مقبلة مع إسرائيل.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور