سوق العطارة.. عودة إلى الطبيعة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gix0

لم يمنع الانتشار الواسع للمستحضرات الحديثة المتعلقة بالرشاقة أو الحفاظ على الصحة، شريحة واسعة من المصريين الذهاب للعطار انطلاقا من حرصها على استخدام مواد طبيعة فقط.

ففي القاهرة الفاطمية يحتفظ سوق العطارة في شارع الحمزاوي بملامحه التاريخية، وبمحاله الصغيرة المتلاصقة بلا انقطاع لتعرض آلاف الأصناف الطبيعية، والتي ظلت عصية على الاندثار.

وتتناثر الاصناف والانواع في سوق العطارة، التي تستقطب الزبائن ربما لإيمانهم بأن العودة إلى الطبيعة، هي أقصر الطرق إلى السلامة، كما يقول البعض.

ويباع البخور والتوابل والاعشاب الطبية لكن الوضع الاقتصادي للبلاد ألقى بطلاله على السوق أيضا، بالإضافة إلى انتشارِ محال العطارة بالأحياء السكنية التي تبعد عن سوقها الأم المشيد منذ مئات السنين.

وما يميز سوق العطارة أن زواره على ارتباط به طوال العام دون موسم محدد، فالدخول إلى أي محل يكون بمثابة استعراض لمئات من الاسماء للأعشاب الطبية والمنتجات الطبيعية.

ويقبل الزبائن في الشتاء على السحلب بالمكسرات والقرفة بالجنزبيل بالإضافة إلى أنواع البهار والاعشاب ذات المذاق المميز للأطباقِ المصرية مثل الحبهان والفلفل الأسود التي تحتكر انتاجه 4 دول فقط بالعالم.

ولا تتوقف الاعلانات التليفزيونية في مصر، والتي تروج لأدوية تعالج العديد من الأمراض مثل العجز الجنسي وتساقط الشعر لكن بالتجربة لدى البعض عادت العطارة إلى عرشها حيث تغيب الاعراض الجانبية وتتراجع الأدوية، التي جاءت من مصادر مجهولة  تتربص بالغياب النسبيِ للرقابة الحكومية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور