ملف الإرهاب الدولي.. والأزمة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gipo

أعادت الهجمات التي تعرضت لها باريس الأسبوع الماضي، فتح ملف الإرهاب العابر للحدود، فمنفذو هذه الاعتداءات كانوا على صلة وثيقة بالجماعات المتطرفة في سوريا.

وأظهرت التحقيقات جزءاً من ملابسات ما حدث، بعد أحداث باريس الأخيرة والهجمات التي أودت بحياة مواطنين فرنسيين، مؤكدة أن دخول زوجة أحد المهاجمين الأراضي السورية عبر الحدود التركية بطريقة غير مشروعة قبيل العملية الإرهابية.

من جانبها، جددت دمشق على لسان مصدر في خارجيتها، استمرار بعض الدول كتركيا دعم الجهد الإرهابي، وعدم الانصياع إلى قرارات مجلس الأمن.

وساهمت مجمل المجريات التي حدثت في باريس، بشكل أو بآخر في تغيير موقف الولايات المتحدة تجاه الأزمة السورية، وهو ما تجلى في تصريحات الخارجية الأمريكية الداعية إلى ضرورة المضي بالمفاوضات مع دمشق بالرغم من موقف الولايات المتحدة من شرعية الرئيس بشار الأسد، وفق الخارجية الأمريكية.

وعلى الرغم من التغير الحاصل في معادلة محاربة الإرهاب وازدواجية التعامل مع هذه الظاهرة التي تضرب سوريا، فإن مراقبين للمشهد، رجحوا كفة تأييد موقف دمشق في حربها ضد مجموعات داعش والنصرة ، تحت غطاء دولي، وإن لم يكن بالنتيجة المطلوبة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور