تفاقم أزمة اللاجئين السوريين في لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gilz

تفاقمت أزمة اللاجئين السوريين في مخيمات لبنان بعد موجة البرد والصقيع التي ضربت المنطقة خلال الأيام الماضية، وأثارت صور الضحايا الذين قتلهم البرد صدمة في العالم.

ويمكن وصف أحوال مئات آلاف اللاجئين السوريين في مخيماتهم العشوائية في البقاع اللبناني، بدرجة كبيرة من القسوة حتى أنه لو كان الثلج قابلاً للاشتعال، لاستخدموه للتدفئة هرباً من صقيعه، وقد يختفي هذا الدولاب غداً، ليذوب في المدفأة مع ما يحمله من أذى صحي، فانعدام المحروقات لا يحتمل.

وتتدنى درجات الحرارة ليلاً إلى ما دون الصفر، ويصبح الدفء للبقاء على قيد الحياة أهم من الحفاظ على الصحة.

وفي هذا المخيم الذي يعد نموذجياً بنسبة كبيرة، فخيمة المدرسة سقطت بفعل العاصفة، حيث يعيش هنا نحو 450 لاجئاً، تبدو شروط حياتهم أفضل من جيرانهم في المخيمات الأخرى.

لكن الموجودين هنا نسبتهم قليلة جداً قياساً بعدد النازحين في البقاع، وتصلهم مساعدات من جمعيات اغاثية بشكل دوري، من طبابة ومحروقات وملابس تتيح للأطفال أن يلهوا بالثلج، طلبات كثيرة يجري تقديمها للانضمام إلى هذا المخيم.

ولا تعرف شفاء أن بمقدور بعض الدول منع البرد عنها ولا تفعل، هي وغيرها من الأطفال يصادقون الثلج، الذي أدى إلى موت آخرين مثلهم في مخيمات أخرى، وبالنسبة لأهاليهم لم يعد الشتاء فأل خير بل احتمال موت.

وتناقصت المساعدات من مختلف الجهات، وتكون العاصفة ممتعةً حين يكون البيت قوياً، أما حين يكون هشاً فكل صوت هو عاصفة والشتاء مازال في بدايته.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور