تواصل معاناة الأسر المهجرة شمالي العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ghuj

تتواصل معاناة الأسر المهجرة من المناطق التي استولى عليها "الدولة الإسلامية"، وتستمر معها ظروف الحياة الصعبة للأطفال، الذين يحتاجون، مع قدوم العام الجديد إلى كل مساعدة وعون.

رامي ديفيد، وهو شاب عراقي من بغداد عاش وعانى الكثير بسبب التهجير، واليوم يقوم بجمع مصروفه اليومي ليقوم بعد فترة بفتح صندوقه الكبير وينفق مدخراته لمساعدة الأطفال المحتاجين، ولكي يقدم لهم الفرحة والبسمة.

ويضع رامي الهدايا في كيسه الأحمر لينطلق بها إلى الأطفال.

وكانت أول رحلة باتجاه أطفال الأسر الإيزيدية، الذين يقطنون إحدى المدارس في ناحيةٍ عينكاوا بأربيل.

أما الرحلة الثانية كانت في مجمع للأخوة المسيحيين، والذي ختم بها مسار توزيع الهدايا، والكل ينتظر دوره لكي يتسلم هديته.

ويحمل رامي رسالة انسانية من خلال ما يقوم به من عمل إنساني، وذلك من دون أن يلجأ إلى أي جهة أو منظمة تدعمه، وهي رسالة يحث من خلالها الشباب على التفكير بالعمل التطوعي الإنساني الذي بات الكثيرون في أنحاء العراق بأمس الحاجة إليه.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

مباشر.. استعراض للأسلحة الثقيلة في معرض "الجيش 2017" في موسكو