العراق.. تواصل المعارك مع "داعش" في تكريت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggqz

أطلقت القوات العراقية عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على الأطراف الجنوبية لمدينة تكريت من قبضة تنظيم داعش بعد تقدمها على أطراف سامراء.

وأفادت مصادر عراقية بأن وحدة خاصة من القوات الأمريكية المتواجدة في قاعدة "عين الأسد" غرب الأنبار، خاضت أول اشتباك ضد تنظيم داعش بمشاركة من العشائر، وذلك بعدما اقترب التنظيم من محيط القاعدة العسكرية حيث يتواجد نحو 100 مستشار أمريكي.

ويعتقد مراقبون أن وجود خلايا نائمة للتنظيم في بعض المناطق يطيل من أمد المعارك وسط تساؤلات عن مصادر الدعم المالي واللوجستي للجماعات المتطرفة في كل من العراق وسوريا.

ووقعت معارك شرسة في منطقة المعتصم جنوب سامراء، في وقت أكدت فيه المعلومات الأمنية مقتل وإصابة العشرات من عناصر التنظيم، وهروب عدد كبير منهم خلال المعارك مخلفين ورائهم أسلحة ومتفجرات وعددا من المركبات التي تحمل لوحات إحدى دول الجوار.

ووصل لواء مدرع لإسناد القطعات باتجاه تحرير الأطراف الجنوبية لمدينة تكريت، فيما تعتمد استراتيجية تنظيم الدولة على دفع الانتحاريين والسيارات الملغمة لفك الحصار المفروض عليه في مدينة تكريت.

وفي المحور الغربي، وتحديدا في محافظة الأنبار، لا تزال المعارك بين كر وفر في أطراف الرمادي وهيت.

وبحسب القيادات الأمنية فإن سيطرة التنظيم على بلدة الوفاء غرب الرمادي، سببها الطعن من الخلف من قبل الخلايا النائمة المساندة للتنظيم في بعض المناطق، ما يعكس وفق خبراء عسكريين، صعوبة المعارك في مناطق يمتلك التنظيم فيها قواعد سرية وعلنية.

واللافت للانتباه أنه ومنذ وصول المستشارين الأمنيين والمدربين الأمريكيين إلى الأنبار تحرك التنظيم بشكل أكبر في ذلك المحور.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور