تعافي سعر النفط.. ممكن.. إن وجدت الإرادة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggo5

يبقى سعر النفط أسير خط منظمة "أوبك" الراهن في الابتعاد عن أي تصريحات أو إجراءات من شأنها تعزيز سعر الذهب الأسود.

إلا أن إعلان انخفاض الإمدادات الليبية بنصف مليون برميل فقط أنعش سعر النفط وشكل مؤشراً ملموساً على إمكانية تعافي السعر في حال توفر الإرادة لدى المنظمة.

وأفلت سعر النفط ولو لمدة وجيزة من قبضة زخم الهبوط الذي تدفع به منظمة أوبك منذ اجتماعها الأخير الشهر الماضي.

ارتفع سعر مزيج برنت مطلع الأسبوع مقترباً من نحو 63 دولاراً للبرميل بعد ورود نبأ إغلاق مينائي سدرة ورأس لنوف الليبيين بعد احتدام الاشتباكات حولهما، ما أفقد السوق النفطية إمدادات بنحو نصف مليون برميل في اليوم.

وبالرغم من عودة السعر بعدئذ إلى التراجع، فإن الحدث الليبي أكد بشكل قاطع إمكانية التأثير إيجاباً في السعر في الظروف الراهنة، حتى عبر خفض متواضع للمعروض النفطي.

واللافت أيضاً، أن خبر خفض الإمدادات الليبية لعب دوره في صعود السعر رغم تصريحات وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي القوية يوم الأحد الماضي، بشأن عدم تراجع أوبك عن قرارها بالمحافظة على سقف الإنتاج حتى لو وصلت أسعار النفط إلى 40 دولاراً.

وتزامنت هذه التصريحات مع تأكيدات في السياق نفسه من قبل الأمينِ العام لأوبك عبد الله البدري، الذي أعرب عن أهمية استمرار انتاج المنظمة عند المستويات الراهنة.

تعتزم فنزويلا، التي تعد من أشد المتضررين من سياسة أوبك الراهنة، تعتزم الدعوة إلى اجتماع طارئ للمنظمة في الربع الأول من العام الجديد.

ويرى خبراء أن صم الآذان عن الأصوات المعارضة لخط أوبك الراهن يضر بالمنظمة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور