لندن تمنع الجامعات من استضافة متطرفين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggg8

أصبح بمقدور الحكومة البريطانية منع الجامعات والاتحادات الطلابية من استضافة أشخاص يحملون أفكارا و مواقف متطرفة كجزء من الإجراءات التي اتخذتها وزيرة الداخلية لمحاربة التطرف والارهاب.

وبذلك لم يعد الحرم الجامعي في بريطانيا مكانا مقدسا كما كان ينظر إليه في السابق. فقد أصبح بمقدور الوزراء البريطانيين إجبار الجامعات على وقف أي نشاطات من شأنها إثارة الأفكار المتطرفة ونشرها وذلك من خلال منع الأشخاص غير المرغوب فيهم من المشاركة في أي نشاطات تساعدهم على نشر أفكارهم ومواقفهم. كما يمنع على الاتحادات الطلابية داخل هذه الجامعات توجيه دعوات لكل من يحمل أفكارا متطرفة تحث على العنف أو التشدد لإلقاء محاضرات.

هذا التطور بررته الداخلية البريطانية بأنه يصب ضمن الإجراءات التي تواجه التطرف والأفكار المتطرفة، لكن اتحادات الطلبة البريطانية لا تريد تدخل السياسة في النشاط الطلابي الجامعي، كما أكدت لنا ذلك رئيسة اتحاد الطلبة في جامعة سيتي ريما أمين.

وتعرف الجامعات البريطانية عبر التاريخ بأنها مؤسسات أكاديمية منفتحة وترحب بكافة الآراء متطرفة كانت أو معتدلة، ولكن هناك إعتقاد راسخ بأن طلبة العهد الجديد ليسوا متنورين سياسيا ولا يبالون بهذه الأمور كثيرا ومعظم التظاهرات الاحتجاجية التي ينظمونها من حين لآخر تكون من أجل تقليص الرسوم الجامعية وتحسين حياتهم المعيشية.

وليست الإجراءات الجديدة مجرد إملاءات بل هي الزامية تتطلب من الجامعات الالتزام بها وتطبيقها وإلا ستكون هناك متابعات قانونية وقضائية كما صرحت بذلك وزيرة الداخلية تيريزا مي.

وتتضمن هذه الملاحقات حق الوزراء المختصون في إصدار توجيهات تأمر المحاكم بإلغاء زيارات أو لقاءات مبرمجة من قبل الجامعات أو الاتحادات الطلابية لأشخاص غير مرغوب فيهم. ولا يقتصر هذا الإجراء على التدخل في نشاط المؤسسات الأكاديمية وحسب بل يتعداه إلى التدخل في شؤون المحاكم والعدالة وهو سبق خطير للغاية في بريطانيا.

التفاصيل في التقرير المرفق