الاستثمارات العقارية الأجنبية في دبي

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggda

شهد إقبال الزبائن الروس على شراء العقارات في دبي انخفاضا خلال الشهور الماضية، وقد لحق النصيب الأكبر من هذا الانخفاض العقارات الفخمة التي استحوذت تقليديا على اهتمام المشتري الروسي.

فقد بلغ أكثر من 10 مليارات دولار حجم الاستثمارات الأجنبية في سوق العقارات بدبي حتى الربع الثالث من هذا العام. وفيما تربع السعوديون على قائمة المستثمرين العرب، حلت الهند تليها باكستان على رأس القائمة الاستثمارية. أما أوروبيا فحل المستثمرون البريطانيون أولا يليهم الروس. الطلب الروسي سجل انخفاضا خلال أشهر الصيف.

قد يعزى هبوط طلب المشترين الروس إلى تراجع الروبل الروسي مقابل الدولار الأمريكي بأكثر من أربعين في المئة منذ بداية العام. تراجع يعكس هبوط سعر النفط واحتدام الخلاف بين روسيا والغرب على خلفية الأزمة الأوكرانية. كل ذلك يصب في صالح دفع المستثمر الروسي إلى التريث والتمعن جيدا قبل اتخاذ القرار الاستثماري.

ويتزامن تراجع الطلب الروسي، مع هبوط موسمي في أسعار العقارات في الربع الثالث من العام بمعدل يصل إلى 7%. ونظرا لأن الطلب الروسي اتجه تقليديا إلى العقارات الفخمة، فإن تأثر سوق هذه الممتلكات العالية الثمن سيكون كبيرا بأي هبوط ملموس في الطلب الروسي. ويرى خبراء أن ما يحدث ضمن هذه الشريحة السعرية المرتفعة سيلقي بظلاله على السوق بوجه عام.

وفيما يسعى المستثمرون الأجانب عموما إلى شراء الوحدات السكنية بغرض طرحها للإيجار أو المداولة مستفيدين من التباينات في سعر السوق، يتركز الطلب الروسي على الاستثمارات طويلة الأمد كالفنادق والمعارض وأبنية المكاتب والشركات. وبنفس الأهمية على البيوت الشاطئية والفلل الفخمة بقصد الاستخدام الشخصي.

التفاصيل في التقرير المرفق