بغداد وأربيل تتفقان على النفط والميزانية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gg9n

توصلت الحكومة العراقية المركزية في بغداد إلى اتفاق مع حكومة إقليم كردستان العراق على حل الخلاف بين الجانبين بشأن صادرات النفط ومخصصات الميزانية.

ويأتي ذلك بعد 8 سنوات لم تشهد أي تنازلات فيما بين أربيل وبغداد من أجل حلحلة بعض الملفات العالقة.

وكان رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني قد أكد بحسب الاتفاق تأمين مائتين وخمسين ألف برميل نفط يوميا لحكومة بغداد ومساعدتها على تصدير النفط من كركوك، مقابل تأمين بغداد حصة اقليم كردستان من الموازنة البالغةَ 17٪ وموافقة العبادي على تخصيص نحو تريليون ومائتي مليار دينار لقوات البيشمركة، واعتبارها جزءا من المنظومة الدفاعية للعراق، وأيضا على وضع نسبة من موازنة الدفاع بتصرفهم .

وفقا لهذا الحل يصدر الإقليم 250 ألف برميل يسلمها إلى شركة تسويق النفط العراقية سومو وأيضا يساهم في تصدير 300 ألف برميل من حقول كركوك وسيكون المجموع 550 ألف برميل يضاف إليها مليونان من باقي أنحاء العراق وهذا سيساعد بشكل فعال في خفض العجز ومن الممكن إزالة العجز بعد أن ترتفع تماما وتائر الإنتاج .

ويرى خبراء في الشأن النفطي أنه يجب أن يفصل حل الملف النفطي عن الملفات الأخرى وذلك نظرا لخصوصيته التي تتطلب مرونة عالية في التعامل معه بحيث يحتمل تعديلات كثيرة ومختلفة مع كل متغيرات تطرأ على الإنتاج النفطي مثل ارتفاع سعر النفط وتحسين منافذ التصدير وعودة الأمور إلى طبيعتها في الموصل وكركوك.

وسيدخل الاتفاق بين أربيل وبغداد حيز التنفيذ في بداية العام القادم. وبحسب رئيس حكومة الإقليم نيجرفان بارزاني فإن هناك ديونا للإقليم مترتبة على بغداد تقدر بـ12 مليار دولار أمريكي ومثبتة رسميا في تقرير وزارة المالية المركزية ، بالإضافة إلى المبالغ المستحقة للشركات النفطية العاملة في الإقليم .

التفاصيل في التقرير المرفق

مباشر.. من مكان سقوط مقاتلة من نوع F-18 في قاعدة عسكرية بالقرب من مدريد