إصرار فلسطيني على التوجه إلى مجلس الأمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gg1v

يواجه الفلسطينيون ضغوطا لتأجيل توجههم إلى مجلس الأمن لتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال، وذلك بذريعة قرب الانتخابات الإسرائيلية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد في وقت سابق أنه سيتوجه إلى مجلس الأمن الدولي بمعزل عن نتائج هذه الانتخابات.

وقد باتت الانتخابات الإسرائيلية حجة جديدة وكلمة السر التي تتذرع بها تل أبيب لتبرير تضييعها للوقت، فلا مفاوضات قريبه محتملة في ظل انشغالها بالانتخابات.

وبدأ الفلسطينيون يلمسون موقفا دوليا مترددا تجاه مشروع إنهاء الاحتلال في مجلس الأمن بحجة ترقب نتائج تلك الانتخابات ليبقى الفلسطينيون وحدهم غير مكترثين بما ستؤول إليه انتخابات إسرائيل التي تغير حكومات ولا تغير سياسات.

ورغم إصرار الرئاسة الفلسطينية على المضي قدما في مشروع القرار في مجلس الأمن مع عدم انتظار الانتخابات الإسرائيلية فإن تلك الأخيرة نجحت في أن تكون سببا لإرجاء تصويت البرلمان الأوروبي على الاعتراف بالدولة الفلسطينية، ومن وجهة نظر متابعين توقعوا أن يستمر تأثير حجه الانتخابات الإسرائيلية لستة أشهر أخرى.

وبحجة الانتخابات الإسرائيلية جمد كل شيء وتوقف إلا القمع الإسرائيلي للفلسطينيين فهو يشهد ارتفاعا متزايدا كلما اقترب موعد الانتخابات، هدم للبيوت واعتقال للعشرات وبناء متسارع يسابق الزمن في المستوطنات.

التفاصيل في التقرير المرفق