طلاب غزة.. معاناة ما بعد الحرب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gfb7

كان الاقتصاد الغزي أحد ضحايا الحرب الأخيرة التي دمرت مئات المصانع وأضاعت آلاف فرص العمل. هذا الواقع انعكس على حياة الطلبة والذين قرر الغالبية منهم ترك مقاعد الدراسة لصعوبة الظروف.

لم تعد الأوضاع بعد انتهاء الحرب الأخيرة على غزة تشبه ما قبل الحرب، فالبطالة وصلت لأعلى مستوياتها، ونسبة الفقراء زادت، وقد خسر جزء كبير من طلاب الجامعات بيوتهم وأموالهم تحت أنقاض وباتوا يفكرون في ترك الدراسة، لولا مبادرة العديد من الشباب الذين قرروا عمل حملة خاصة لمساعدة الطلاب والطالبات.

كما لم يعد الطلاب قادرين على تحمل رسوم الفصل الدراسي وشراء الكتب والمواصلات، وبات تركيز الاسر الفقيرة على توفير لقمة العيش فقط، حيث تعتبر الدراسة الجامعية ترفا لا تستطيع العائلات تحمله وخصوصا إذا كان عدة أبناء يدرسون في الجامعة.

هذا ولم يستلم آلاف الخريجين شهادات تخرجهم، والسبب أنهم مدينين للجامعة، وعدم حصولهم على الشهادات يعني أنهم لن يحصلوا على فرصة للعمل.

التكافل الاجتماعي والمبادرات الإيجابية هي من تعين الناس على احتمال نتائج الحروب الكارثية، الفرق بين وجود مستقبل أكاديمي من عدمه بالنسبة لطلاب غزة هو وجود مبادرات شبابية تعينهم على تحمل تكاليف الدراسة.

التفاصيل في التقرير المرفق