لجنة تقصي الحقائق بمصر تحمل الإخوان مسؤولية العنف

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gf4t

حملت لجنة تقصي الحقائق بمصر، جماعة الإخوان المسلمين، وأنصار الرئيس السابق محمد مرسي، المسؤولية عن معظم أعمال العنف التي تلت تاريخ ثورة 3 يوليو/تموز 2013.


وقالت اللجنة التي شكلها عدلي منصور الرئيس المعين بعد الأحداث، إن قادة اعتصام "رابعة العدوية" و"مسلحيه" وقوات الشرطة، تتحمل المسؤولية عن سقوط ضحايا خلال فض قوات الأمن المصرية الاعتصام في 14 أغسطس/آب 2013 وهو ما أسفر عن مقتل المئات.


وفي نص التقرير النهائي الذي صدر الأربعاء، قالت اللجنة إن "اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بميدان النهضة (غرب القاهرة) وإن بدأ سلميا، إلا أنه لم يكن سلميا قبل أو أثناء الفض، وإن هدف قوات الشرطة منذ البداية كان إخلاء الميدان وليس قتل المتجمعين".

وقالت اللجنة في تقريرها إن جماعة الإخوان المسلمين المحظورة هي التي بدأت المواجهة مع عناصر الشرطة. جاء ذلك في وقت رأت فيه أحزاب وقوى سياسية أن دعوات الجبهة السلفية إلى التظاهر ليست إلا محاولة لنشر الفوضى في البلاد.

ونفت اللجنة فى مؤتمر صحفي ما تردده جماعة الإخوان المحظورة بأن أعداد الضحايا خلال فض التجمع المسلح كانت بالآلاف، مشيرة إلى أن إطلاق النار بدأ من داخل التجمع ما أدى الى سقوط أول قتيل فى عملية الفض من عناصر الشرطة المصرية.

المزيد في التقرير المصور أعلاه