الصين.. غاز الأنابيب قد يزيح الغاز المسال

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gf05

يعتبر الغاز الطبيعي المنقول عبر الأنابيب، أرخص سعرا من الغاز المسال الذي يرتفع ثمنه بسبب تكاليف النقل والإسالة. لذلك يتوقع أن تغير إمدادات غاز الأنابيب الروسي إلى الصين الأسعار.

ويفتح تدفق الغاز الروسي إلى الصين، الباب على تغيرات جوهرية في هذه السوق، تدفع اللاعبين الأساسيين فيها أي موردي الغاز المسال لإعادة حساباتهم، فروسيا تعاقدت على توريد 38 مليار متر مكعب من الغاز سنويا ولمدة 30 عاما عبر خط "قوة سيبيريا" الذي يعرف أيضا بـ"الخط الشرقي"، كما أبرم الجانبان الروسي والصيني اتفاقا هذا الشهر لتوريد 30 مليار متر مكعب ولمدة 30 عاما أيضا عبر خط "آلتاي أو "الخط الغربي"، اللذين يؤمنان 17% تقريبا من إجمالي إمدادات الغاز إلى الصين.

ولم تكشف روسيا والصين عن سعر الغاز الروسي، فيما يتوقع خبراء أن السعر يتراوح بين 350 إلى 390 دولارا. لن تروق هذه المستويات السعرية لمنتجي الغاز المسال، لا سيما للأمريكيين والأستراليين فمشروعات الغاز الأسترالي مرتفعة التكلفة، أما الغاز الصخري الأمريكي الذي تدور أحاديث كثيرة حول إمكانيات تصديره بعد إسالته إلى الأسواق العالمية، فلا فرصة لديه أمام غاز الأنابيب الروسي لارتفاع تكلفة إنتاجه وتسييله ونقله عبر المحيط، وهذا لا يعني أن الصين ستستغني عن الغاز المسال، ولكن مستويات الأسعار الجديدة تقطع طريق الغاز الأمريكي إلى السوق الصينية.

وتحتل السوق الصينية خاصة والأسواق الآسيوية بوجه عام، موقعا بارزا في استراتيجية الطاقة الروسية التي ترسم زيادة صادرات الغاز لتلك الأسواق إلى أكثر من 30% من إجمالي صادرات الوقود الأزرق الروسي بحلول عام 2025.

التفاصيل في التقرير المرفق