نهضة صناعية روسية آنية طموحها الاستدامة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gen7

حصدت الصناعة الروسية ثمار هبوط سعر العملة الوطنية وحظر استيراد الأغذية من الغرب ليتسارع نموها بوتائر ملفتة.

وسجل القطاع الصناعي الروسي تنامياً لافتاً خلال الشهرين الماضيين، بلغ حوالي 3 في المئة شهر أكتوبر/تشرين الأول، و2,8 في المئة شهر سبتمبر/أيلول الماضي وذلك على أساس سنوي.

وجاء هذا الاداء الإيجابي بعد غياب للنمو الصناعي في شهر أغسطس/آب، ويعزوه مراقبون  إلى عاملين أساسيين: تراجع قيمة العملة الروسية واستبدال المستوردات الذي حفزه حظر استيراد المنتجات الغذائية من الغرب.

وسجلت القطاعات الصناعية التي تستهدف المستهلك المحلي مستويات نمو كبيرة، ليرتفع إنتاج لحوم الطيور شهر أكتوبر/تشرين الأول 10 في المئة، واللحومِ بوجه عام 15 بالمئة، والأجبان 18 في المئة.

وارتفع أيضاً إنتاج توربينات الغاز بنحو 90  في المئة لتلبية احتياجات بناء خط الغاز الروسي الجديد إلى الصين "قوة سيبيريا".

كما تسارعَ انتاج التلفزيونات ما يشير بحسب مراقبين إلى إمكانية توطين انتاج الصناعات الإلكترونية في روسيا حالياً.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور