انتخابات رئاسة تونس.. وتوالي الانسحابات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gen6

أعلنت حركة "وفاء" أن مرشحها للرئاسة التونسية عبد الرؤوف العيادي، انسحب رسمياً من السباق الرئاسي بسبب ما وصفته بعدم نزاهة الانتخابات وما شابها من تجاوزات من استعمال للمال السياسي.

ويكون عبد الرؤف العيادي بهذا القرار خامس منسحب من الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها الأحد القادم، لتمثل الانسحابات أزمة جديدة تربك المشهد الديمقراطي.

الأسباب التي قدمها المنسحبون عديدة، لكنها تراوحت في المجمل بين ما وصف بالنتائج الضعيفة التي حصلت عليها أحزاب بعض المرشحين في الانتخابات التشريعية الماضية، وبين المناخ الانتخابي غير المتكافئ، وفق البعض الآخر.

ووفق مراقبين فإن ظاهرة الانسحابات من السباق الرئاسي نقد لحملات انتخابية طغى عليها الاستقطاب السياسي والمالي، غير أن باطنها رغبة عدد كبير من المنسحبين في الوقوف صفاً واحداً وراء مرشح بعينه، وذلك بهدف عدم تشتيت الأصوات وتجميعها لصالح مرشح يمثل العائلة الديمقراطية.

وتفتح الانسحابات من السباق الرئاسي الطريق واسعاً أمام استقطاب ثنائي، فتتعزز حظوظ مرشحين آخرين لعل أبرزهم الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي، ورئيس حركة "نداء تونس" الباجي قائد السبسي، وهما مرشحان وضعتهما استطلاعات الرأي في تونس في أعلى قائمة الفائزين المتوقعين بأغلبية أصوات الناخبين، وهو ما يعني احتمال أن يكونا معاً، وجهاً لوجه، في دورة رئاسية ثانية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور