تباين المواقف إزاء دخول المستشارين الأمريكيين إلى مناطق في العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ge0o

حققت القوات العراقية تقدما كبيرا نحو كسر الحصار الذي يفرضه تنظيم "داعش"على أكبر مصفاة نفط عند مشارف بلدة بيجي، إلى ذلك تباينت المواقف إزاء دخول المستشارين الأمريكيين إلى العراق.

المستشارون أو المدربون الأمريكيون وصلوا إلى العراق وباشروا تدريب أبناء العشائر في الأنبار، والحكومة رحبت بالخطوة التي جاءت متأخرة برأيها، لكن الكتل السياسية والنيابية انقسمت في مواقفها بين مرحب ومتحفظ ورافض بشدة دخول أية قوات أجنبية البلاد وتحت أي عنوان.


وفي ظل هذه الخطوة وتركيز الجانب الأمريكي على التواجد ودعم العشائر في الأنبار يرى مراقبون أن واشنطن تمارس دورا مزدوجا في العراق في ظل رفضها ومماطلتها بتقديم أسلحة متطورة للجيش العراقي على الرغم من وجود اتفاقية الإطار الاستراتيجي المبرمة بين بغداد وواشنطن.


ووفقا للتصريحات الأمريكية فإن ألفا وخمسمئة جندي أمريكي من المفترض أنْ يصلوا العراق تحت عنوان مستشارين أمنيين ومدربين، ومن المقرر أن يصل إلى الأنبار أيضا مئتان وثلاثون عسكريا أمريكيا آخرين خلال الأيام القادمة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور