مخاوف من تدمير الاقتصاد السوري بسسب تدمير التحالف لمنشآت النفط والغاز السوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gaii

يوجه التحالف الدولي ضرباته إلى منشآت النفط والغاز الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية لتجفيف مصادر تمويله، لكن هذه المنشآت تعتبر إحدى مقومات الدولة السورية واقتصادها.

فالمنشآت المستهدفة لإضعاف تنظيم الدولة ماليا، هي المنشآت نفسها التي تقوم عليها صناعة النفط والغاز في سورية، وأبرزها: حقل "العمر" شمال شرقي مدينة الميادين، وحقل "التنك" ببلدة الشعيطات، وهي أكبر حقول النفط في سورية.

كما يحكم التنظيم قبضته على حقول "الجفرة" و"الورد"، وحقل "التيم" جنوبي مدينة موحسن، ومحطة "التي تو T2 " الواقعة على خط النفط العراقي السوري، ومحطة نفط الخراطة ومعمل غاز "كونيكو" وهو أكبر معامل الغاز في البلاد.

تمثل هذه الحقول عماد قطاع النفط الذي كان يشكل قبل الحرب نحو 24% من الناتج الإجمالي لسورية ونحو 25% من حجم الموازنة ونحو 40% من عائدات التصدير، وفق بيانات حكومية.